تفحيط هايلوكس يتسبب في انقلاب داتسون

تتواصل الحوادث الناتجة عن التفحيط في دول الخليج وخاصة السعودية باستمرار، وكان آخرها اصطدام تويوتا هايلوكس بمركبة (بيك اب) نيسان - وانيت -  أدى إلى انقلاب مركبة نيسان رأساً على عقب.

حيث اصطدم مفحط يلقب بـ "الطاره فتى الوادي" يقود تويوتا هايلوكس "غمارة واحدة" بمركبة نيسان "غمارتين" يقودها مفحط آخر، ما أدى إلى انقلاب نيسان رأساً على عقب، مادفع بالمفحط المتسبب في الحادث إلى الترجل من سيارته ليسرع مع المتجمهرين "الدرباوية" نحو السيارة المنقلبة ويساعدوا سائقها على الخروج منها.

ولم تتوفر المزيد من المعلومات عن الحادث أو عن حالة المفحط أو إلى أين تم نقله ليتلقى الإسعافات من إصابته جراء الحادث، وذلك بسبب التكتم الذي يمارس دوماً عند وقوع حوادث تفحيط، لأن الجهات الأمنية في جميع دول مجلس التعاون الخليجي تحظر التفحيط ويتعرض من يمارسه للملاحقة الأمنية وينتهي به الأمر في السجن.

وتتواصل استعراضات التفحيط على الطرق رغم ما أزهقته من أرواح وما خلفته من إصابات، بالإضافة إلى الخسائر المادية المتمثلة في السيارات المحطمة والأضرار التي لحقت بالبنية التحتية للشوارع وكلفة علاج ضحايا الحوادث، وهو ما يكلف خزينة السعودية خسائر تقدر بـ 13 مليار ريال سعودي كل عام.