استون مارتن تحسم مصير الجير اليدوي بهذا التصريح

يبدو أن الخطر يحيط بصندوق التروس (الجير) اليدوي مما قد يدفع عدد كبير من شركات تصنيع السيارات تقوم بإيقاف توفره في طرازاتهم القادمة، ولكن شركة استون مارتن البريطانية قامت مؤخراً بوعد عملائها أنها لن تتخلى عن الجير اليدوي وستحافظ عليه لأطول فترة ممكنه.

وقد صرح اندي بالمر الرئيس التنفيذي لشركة استون مارتن في مقابلة مع مجلة Car & Driver، "بأنه ليس من محبي صندوق التروس (الجير) ثنائي التعشيق لأنه يزيد من وزن السيارة وتعقيداتها"، كما كشف خلال المقابلة عن خطط الشركة لإنتاج سبعة طرازات جديدة.

فبعد أن أطلقت الشركة البريطانية طراز استون مارتن DB11 البديل عن سيارة فانتاج V8، التي ستتوفر العام القادم بمحرك V8 جديد من صنع قسم AMG الرياضي في شركة مرسيدس بنز لتكون بذلك أول سيارة استون مارتن مزودة بمحرك من ثماني اسطوانات، اعترف بالمر أن هناك فرص لرؤية طرازات أخرى ستزود بمحركات V8، ومضى قائلاً "أنه على الرغم من كونه يفضل تقديم محرك واحد في كل طراز، فمن الممكن أن يكون هناك طلب على محرك V8 على سيارة DB11 في بعض الأسواق".

تشير المعلومات المتوفرة لفريقنا في عرب جي تي أن استون مارتن ستطلق خلال عام 2018 إن شاء الله طراز جديد بديل عن فانكويش، كما أنها سبق ووعدتنا أنها ستنتج سيارة الكروس أوفر الاختبارية DBX لتكون جاهزة في عام 2020، وسوف يتم تجميعها في مصنع الشركة الجديد في سانت آذان، بويلز.

وإلى جانب DB11 المزودة بمحرك V8 و خليفة فانكويش و استون مارتن DBX الإنتاجية، فإن استون مارتن تتهيأ لإصدار ثلاثة طرازات أخرى، واحد منها سيكون طراز فاخر آخر يحمل شعار لاجوندا، و ربما يكون هناك طراز رابيد جديد، إلى جانب طراز ثالث غير معروف.

ووفقا لمصدر مقرب من استون مارتن لا يريد الكشف عن اسمه، فإن السيارة الهجينة التي يتم تطويرها بالتعاون مع ريد بول لا تعتبر من تشكيلة الطرازات السبعة لأنه سيتم صنع 99 نسخة منها فقط. ولعل نفس الشيء يمكن أن يقال عن رابيد اي الكهربائية التي سترى النور عام 2018 نظراً لعدم إنتاج الكثير منها.