استون مارتن رابيد E تحصل على قرار رسمي يرسم المستقبل

بعد أقل من سنتين من كشف النقاب عنها كمفهوم، أكدت استون مارتن دخول سيارة استون مارتن رابيد E الكهربائية بالكامل مرحلة الإنتاج في عام 2019 إن شاء الله.

 وتقرر إنتاج سيارة استون مارتن رابيد E بشكل محدود يقتصر على 155 سيارة فقط، لتعد بذلك أول سيارة إنتاجية من استون مارتن تعمل بالكامل على الكهرباء، كما ستقود هذه السيارة عملية تطور استراتيجية سيارات منخفضة أو – عديمة - الانبعاثات للعلامة التجارية البريطانية التي وضعها الدكتور أندي بالمر رئيس استون مارتن ومديرها التنفيذي في "خطة القرن الثاني" للشركة.

وستشهد سيارة استون مارتن رابيد E استمرارية التعاون مع ويليامز للهندسة المتقدمة التي عملت على مفهوم رابيد E الأصلي. وستساعد ويليامز للهندسة المتقدمة من مقرها في جروف، أكسفورد شاير، استون مارتن بالمهمة المعقدة المتمثلة في التكامل الهندسي.

استون مارتن رابيد E

استون مارتن رابيد E الاختبارية

وستقدّم رابيد E، استناداً إلى مفهوم رابيد AMR المرتقب، إطلالة السيارات الرياضية رباعية الأبواب ووديناميكيات رابيد S التي تستمد الطاقة من وحدة تحكم كهربائية كاملة حلّت محل المحرك V12 سعة 6 لترات. وسيتم الكشف عن مزيد من المعلومات حول وحدة التحكم الكهربائية بالكامل في الوقت المناسب. وتعني الخصائص الفورية لاستجابة المحركات الكهربائية إمكانية رابيد E على تقديم تجربة قيادة فريدة من نوعها من نوع لم تشهدها استون مارتن من قبل.

وصرّح الدكتور أندي بالمر رئيس استون مارتن ومديرها التنفيذي قائلاً عن رابيد E: "بعد أن كشفنا النقاب عن مفهوم استون مارتن رابيد E مرةً أخرى في أكتوبر عام 2015 توصلّنا إلى معلم آخر مع التأكيد على بدء إنتاج أول سيارة كهربائية بالكامل من استون مارتن. وستمثّل رابيد E مستقبلاً مستداماً حيث لا تتواجد قيم استون مارتن للأسلوب المغري والأداء الفائق فقط جنباً إلى جنب مع وحدة التحكم الجديدة عديمة الانبعاثات، ولكنّها تعزّزت بها. لقد شكّل محرك الاحتراق الداخلي قلب استون مارتن لأكثر من قرن، وسيستمر كذلك لسنوات قادمة، بينما ستُبرز رابيد E رؤية استون مارتن و رغبتها ومقدرتها على احتضان تغيير جذري بنجاح، مع تقديم جيلٍ جديدٍ من سيارات ستبقى وفيةً لروحنا وتبهج عملائنا".

استون مارتن رابيد E

وأعلن بول مكنمارا، المدير الفني في وليامز للهندسة المتقدمة قائلاً: "واصلت وليامز للهندسة المتقدمة سعيها باستمرار للعمل بشكل تعاوني مع عملائها لمواجهة تحديات الاستدامة الخاصة بهم والبحث عن حلول فعّالة للطاقة. ويكتسب هذا بالنسبة للشركات المصنعة للسيارات حالياً، أهمية خاصة مع مطالبة التشريعات بمركبات أكثر اقتصاديةً في استهلاك الطاقة. وسيعتمد هذا المشروع مع استون مارتن على البطارية واسعة النطاق وخبرة EV التي اكتسبناها ونعرب عن سرورنا الشديد بتقديم الدعم لهذه الشركة البريطانية العريقة مع استراتيجيتها للكهربة المستقبلية".

ملاحظة: الصور المرفقة في الخبر لسيارة استون مارتن رابيد E الاختبارية.