بورش تهين أجدد الأنظمة المتوفرة في بي ام دبليو الفئة السابعة

يعتبر Lutz Krauss مدير human machine interface (HMI) في شركة بورش أن تكنولوجيا التحكم بالإيماءة هي مجرد "دعاية" و "حيلة"، على الأقل في المستقبل المنظور.

يصف الرجل المسؤول عن HMI في بورش متحدثاً إلى  CarAdvice، التحكم بالإيماءة بأنه "وسيلة للتحايل ويعتقد أن التكنولوجيا الحالية ليست متقدمة بما فيه الكفاية ليتم تنفيذها على السيارات المنتجة حالياً، ولكن يعترف بأنه في المستقبل عندما يتطور علم الخوارزميات، فان نظام تحكم بالإيماءة أكثر ذكاء قد يكون مفيداً".

ولكنه الآن، لا يرى فوائد التكنولوجيا حيث أن السائق في بعض السيارات عليه أن يتعلم الأوامر التي سيميزها نظام المعلومات الترفيهية. وأشار أيضاً إلى الوضع الذي يريد به السائق تغيير الأغنية الذي يلعبها نظام الصوت من خلال التلويح بيده، ولكن في نفس الوقت يبدو وكأنه يرسل أيضاً رسالة للسائقين في السيارات الأخرى، لذلك يمكن أن يخلق نوع من الارتباك.

ان الممانعة التي عبر عنها Krauss بشأن نظام التحكم بالإيماءة في المستقبل القريب مثيرة للسخرية قليلاً مع الأخذ بعين الاعتبار أن  بورش مملوكة من قبل شركة فولكس فاجن التي على وشك أن تنفيذ تكنولوجيا التحكم بالإيماءة في سيارة جولف أواخر العام المقبل.

في هذه الأثناء، فإن التحكم بالإيماءات واحدة من الميزات التي أبرزتها بي ام دبليو الفئة السابعة 2016 التي سبق واختبرها زميلنا صهيب شعشاعه.

أما سيارات بورش فتوفر أنظمة استشعار عندما تكون أصابع المستخدم بالقرب من الشاشة من أجل إظهار المزيد من الخيارات لوصول أسرع، عبر خلال الجيل الرابع من Porsche Communication Management.