بي ام دبليو تتحدث عن ميزات تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد

احتفلت شركة بي ام دبليو بالذكرى الـ 25 لاستخدام تقنية "الطباعة ثلاثية الأبعاد"، التي يستخدمها الصانع الألماني في الوقت الحاضر في العديد من المجالات المختلفة، مثل طباعة مضخة مياه للعجلات المخصصة لسيارات سباقات DTM.

وتلعب هذه التقنيات دور كبيرة عند تطوير مركبات جديدة مثل بي ام دبليو i الكهربائية، التي لا تملك أي شيء من إرث أسلافها، ما يعنيه هذا أن النماذج الأولية بحاجة إلى أن تنتج في جزء كبير منها مع تقنيات التصنيع المضافة.

مجال آخر للتطبيق، في بي ام دبليو الكلاسيكية، لا سيما مع المركبات القديمة حيث يتم استخدام أسلوب الهندسة العكسية، من الممكن الآن لإنشاء مكونات لم تكن متاحة سابقاً لتكون بمثابة قطع غيار.

وذكر الدكتور Udo Haenle، رئيس قسم إستراتيجيات الإنتاج في وحدة التكنولوجيا لمجموعة بي ام دبليو في ماونتن فيو، وادي السليكون/الولايات المتحدة الأمريكية، "المكونات مصنوعة مع تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد تعطينا الكثير من الحرية في عملية التشكيل؛ يمكن أن تنتج بسرعة وبالجودة المناسبة"، وأضاف "نرى إمكانية كبيرة للتطبيق المستقبلي في سلسلة الإنتاج، وكذلك بالنسبة لعروض جديدة للعملاء، مثل أجزاء مركبة مخصصة، أو لتوريد قطع الغيار".

أحد الأهداف طويلة الأجل لدى بي ام دبليو من هذه التقنية هي إعطاء العملاء خيار وجود مكونات المركبات الفردية وفقاً لتفضيلاتهم الشخصية.