جولتنا داخل متحف فيات التاريخي

شهد العام 1963 افتتاح (سنترو ستوريكو فيات) – متحف فيات التاريخي – في منتصف مدينة تورينو الإيطالية داخل مبنى الفن الحديث الذي تم بناءه عام 1907 وكان في الأصل جزء من توسعة ورشات عمل المصنع الأول لشركة فيات.

وبدأت أهمية هذا المبنى منذ زمن بعيد وتحديداً في عام 1966 عندما قام السيناتور (فيتوريو فاليتا) - الذي يعتبر من أهم الشخصيات المهمة في شركة فيات - في القرن الماضي بتوقيع اتفاقية تطوير وتكبير المبنى مع حكومة الاتحاد السوفياتي لمعرفته بأهمية مثل هذه المتاحف والتي تحافظ على الارث العريق لصناعة السيارات الإيطالية.

يحتوي مركز فيات التاريخي على مخزن ومتحف وأرشيف شركة فيات على مدار أكثر من 100 سنة من تأسيس هذه الشركة العريقة. ويعرض السيارات والطائرات والقطارات والجرارات والشاحنات والدراجات وغيرها من منتجات تحمل علامة شركة فيات التجارية.

يوجد داخل أرشيف مركز فيات التاريخي جزء من 5 آلاف قدم من الوثائق الورقية و 300 ألف من الرسومات الفنية و 5 آلاف من المجلدات ومجلات السيارات و 6 ملايين صورة و 200 ساعة من لقطات تاريخية وثقت بتصوير فيديو.

وتفاجئنا خلال تجولنا داخل هذا المركز التاريخي بوجود العديد من المنتجات الإكترونية التي قام الصانع الإيطالية بإنتاجها خلال القرن الماضي والتي ليست لها اية علاقة بصناعة السيارات مثل اجهزة التلفاز الثلاجات والغسالات وغيرها من أجهزة المنزل, و لكن أكثر ما شد نظرنا بالتأكيد هو الكم الهائل من السيارات التاريخية العريقة التي تبين حجم الطرازات المنتجة على مدار أكثر من 100 عام والتي تبين مدى اهتمام الصانع الإيطالي بالتفاصيل وكيف كان له اثر كبير في تطوير صناعة السيارات بشكل عام.

من أبرز السيارات التي قمنا بالطلاع عليها عن قرب (فيات 700) و (500) و (موديل 1100تي في)، واسطورة فيات سيارة السباقات (ميفيستوفيلي الدريدج) و التي فازت باغلب السباقات في عام 1924، وسيارة (فيبر جلاس) الأول من نوعها في العالم التي كانت في حقبة الخمسينات من القرن الماضي ذات المحركات المكونة من ثماني اسطوانات.

وفي منتصف المعرض يوجد مكان فسيح لشاحنة فيات التي كانت تعتبر أحد أهم مرتكزات الجيش الإيطالي في نقل الجنود والتي استخدمت في مرحلة لاحقة لنقل منتجات إيطاليا من المواد الزراعية لكافة الدول الأوروبية.

وعندما صعدنا إلى الطابق العلوي ذهلنا بحجم المحركات الضخمة سواءً التي كانت تستخدم في السفن أو في الطائرات المدنية والحربية. ويضم الطابق الثاني أيضاً على زوايا لتكريم السيد (دانتي جياكوسا) الذي يعتبر أحد أهم وأكبر مصممين سيارات شركة فيات، والذي بدأ في تصاميم سيارات فيات منذ أربعينيات القرن الماضي وتوفي في تسعينات القرن الماضي، ووضع في هذه الزاوية مكتبه وجميع المعدات التي كان يستخدمها في تصميم السيارات.

من خلال جولتنا وقفنا على لمحة من زمن سابق وعصر مختلف عن عصرنا الحالي، كان يتميز بقوة التصميم والميكانيك والهندسة التي كانت من أهم الركائز التي اعتمدت عليها صناعة السيارات والتي تم تطويرها وتحسينها بشكل هائل لتصل إلى ما نشاهده في وقتنا الحالي.

يمكنك عزيزي القارئ مشاهد العديد من الصور الموجودة في الأسفل، التي قام زميلنا (مصعب شعشاعة) بالاتقاطها أثناء زيارته لمتحف فيات التاريخي.