رغم خجل بي ام دبليو إلا أنها كشفت عن بعض من المخفي

كشفت بي ام دبليو عن خطة أعمالها الجديدة في المؤتمر الصحفي للحسابات السنوية للشركة في مدينة ميونيخ الألمانية.

وتدعو الخطة الشاملة لتطوير "نموذج ثوري جديد من طراز بي ام دبليو i  الذي سيرفع عملية تنقل الأفراد إلى مستويات لم تكن معروفة سابقاً"، وتدعو مبادرة BMW iNEXT الشركة أيضاً لتقديم أشكال جديدة من القيادة الآلية والربط الرقمي مع جيل الجديد من التنقل الكهربائي، والبناء الخفيف الوزن، والتصميم الداخلي الرائد.

لقد كان الصانع الألماني خجول في إعطاء التفاصيل ولكنه أكد خطته لإنتاج ميني تعمل بالكهرباء و i8 رودسترفي عام 2018. وكشفت بي ام دبليو عن توسيع تشكيلة i3 لتشمل البديل الجديد الذي يحتوي على بطارية أكبر.

وعلى الرغم من التركيز على المركبات الهجينة والكهربائية، تعتقد بي ام دبليو أن مجموعة متنوعة من المحركات البديلة ستكون موجودة مع بعضها البعض في المستقبل. ونتيجة لذلك، ستواصل الشركة تطوير تكنولوجيا خلايا الوقود الهيدروجينية ويشير اختبار المركبات الحالية وصولها إلى قطع مسافة تبلغ 700 كم.

كشفت بي ام دبليو أيضاً بأن محرك الاحتراق سيستمر في لعب "دوراً أساسياً لسنوات عديدة قادمة". ليس لدى الشركة الكثير لتقوله عن تشكيلة المحرك في المستقبل لكنها أشارت ان مبادرة Efficient Dynamics NEXT سوف تجد السبل لتحسين كفاءة محركات الاحتراق.

وبالحديث عن محركات الاحتراق، أكدت بي ام دبليو رغبتها بتوسيع طرازات M و M Performance، إن بدائل الأخيرة ستكون ضمن فئة السيارات الكبيرة الحجم للاستفادة من "النمو والأرباح المحتملة لعلامة M من بي ام دبليو".

ملاحظة: الصور المرفقة في الخبر لسيارة بي ام دبليو فيجن نيكست 100 الاختبارية.