سيارة ملك موسيقى الروك ان رول تعود إلى موطنها الأم

استعادة الشركة الألمانية (بي ام دبليو) سيارة (507 رودستر) طراز 1957 كانت مملوكة سابقاً من قبل ملك موسيقى الروك اند رول (إلفيس بريسلي)، لكي تعرضها في متحفها كإحدى السيارات النادرة التي قامت بصنعتها.

بدأ تاريخ هذه النسخة من سيارة بي ام دبليو 507 رودستر التي تحمل الشاصي رقم 70079، عندما قام إلفيس بريسلي بشرائها مقابل 3750 دولار أمريكي (14 ألف ريال سعودي)، وذلك عندما كان ألفيس جندياً أمريكياً يخدم في ألمانيا أي قبل أن يدخل عالم الشهرة.

وعاد ألفيس هو وسيارته من ألمانيا إلى الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1960، وقام بعد عامين ببيع هذه البي ام دبليو إلى رجل يدعى (توم تشارلز) كان يعمل كتاجر لسيارات كرايسلر في مدينة نيويورك.

أخذ تشارلز هذه السيارة النادرة إلى ولاية ألاباما وقام بإستبدل محركها الأصلي بمحرك V8 من فورد أو شيفروليه بالإضافة إلى تزويدها ببعض التجديدات الميكانيكية بهدف المشاركة بها في بعض سباقات الدراج ريس المحلية.

وفي عام 1968 تم بيع سيارة بي ام دبليو 507 رودستر من جديد إلى المهندس (جاك كاستور) الذي كان يريد إعادتها كما كانت ولكن أنفق عليها الكثير من المال قبل أن ينتهي مشروعه بوضع السيارة في المستودع، وقام كاستور مؤخراً بشحن هذه التحفة إلى مقر بي ام دبليو في مدينة ميونخ الألمانية وسيتم عرضها من الآن لفترة وجيزة في متحف الشركة، قبل أن تتم عملية ترميمها الشامل التي تحتاج إلى عامين من العمل.