عمالقة صناعة السيارات الأمريكية قد يتحدون في صنع المحركات

يود الرئيس التنفيذي لشركة فيات - كرايسلر السيد (سيرجيو مارتشيوني) أن يرى شركته مندمجة مع شركة جنرال موتورز، لكن مجلس ادارة جنرال موتورز لم يوافق على ذلك أساساً. فماذا الآن؟

بدأت معركة المجلس عندما نشر السيد مارتشيوني دراسة بعنوان "اعترافات مدمن رأس المال"، حيث يفصل فيها سيرجيو مقدار رأس المال الذي تهدره صناعة السيارات سنوياً باستثمارات مكررة، وقام بتوثيق كيف أن الصناعات الأخرى تؤمن عائدات ممتازة. في الحقيقة إن الرئيس التنفيذي لشركة فيات – كرايسلر على حق.

وربما تشكل الصناعات الأخرى البعيدة عن عالم المركبات عوائد مالية أفضل بكثير على رأس مال المستثمر، وهناك خطر أن يطلع المستثمرون في يوم من الأيام ويتطلعون إلى قطاعات أخرى حيث يمكنهم كسب المزيد من المال.

ولكن حتى مع تصريحات سيرجيو القوية لم يستطع من إقناع جنرال موتورز بتشكيل شراكة مع فيات- كرايسلر. على الرغم من أن أي علاقة بسيطة تجمع بين جنرال موتورز و فيات - كرايسلر قد توفر لهما مليارات الدولارات!!!

وربما تصريحات الرئيس التنفيذي لشركة فيات - كرايسلر قد جذبت عملاق أمريكي آخر إلى هذه الصفقه وهو فورد، ولكن الوقت مبكر لمعرفة هل ستحدث هذه الشراكة أما أنها مجرد تكهنات.

يجب على ثلاثي ديترويت - فيات كرايلر و جنرال موتورز و فورد - النظر بجدية في دمج عمليات توليد الطاقة، على الرغم من أن هذا يعتبر من تشويه في هذه الصناعة التي لا تزال تعتبر المحرك "قلب  السيارة". وقد بنى صانعو السيارات هؤلاء علامة تجارية هامة لبعض محركاتها. ولكن الغالبية العظمى من مشتري السيارات الأمريكية يركزون على معلومات بسيطة عن محرك سياراتهم مثل القوة و الأداء وكلفة الصيانة وإستهلاك الوقود.

شاركونا أعزاءنا متابعي موقعنا عرب جي تي هل ستتشارك عملاقة صناعة السيارات الأمريكية يوماً بها في تطوير محركات سياراتها المستقبلية؟ وهل تفضلون أن يحدث ذلك أم لا؟