فضيحة الوسائد الهوائية تكلف شركة يابانية 200 مليون دولار

في وقت سابق من هذا العام أجبرت شركة "تاكاتا" اليابانية والمتخصصة بصنع بوسائد الهواء على استدعاء نحو 34 مليون سيارة بسبب عيوب فنية اكتشفت في الوسائد الهوائية التي تصنعها.

وفرضت الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة في الولايات المتحدة "NHTSA" أكبر غرامة مالية في تاريخها على الشركة اليابانية قدرها 200 مليون دولار أمريكي (749 مليون و 990 ألف ريال سعودي)، وذلك بسبب انتهاك قانون السلامة للمركبات بوضع أكياس هواء غير صالحة أو بها عيوب فنية.

وكانت الوسادات الهوائية المعيبة للشركة والتي يمكن أن تتمزق بشكل انفجاري عند فتحها ما يؤدي إلى تناثر شظايا معدنية ونترات الأمونيوم السامة على السائقين والركاب، قد أسفرت عن مقتل سبعة أشخاص على الأقل وإصابة نحو 100 آخرين.

أيضاً أجُبرت الشركة على تسريع الإصلاحات واستدعاء ملايين السيارات مع أكياس الهواء المعيبة، ويشارك ما مجموعه حوالي 42 مليون سيارة، وتضررت نحو 12 شركة من شركات تصنيع السيارات في هذا الاستدعاء الضخم.

وقال وزير النقل الأميركي (أنتوني فوكس): "لسنوات عديدة، قامت تاكاتا بإنتاج وبيع منتجات معيبة ورفضت الاعتراف بالعيوب، ولم تُقدم معلومات كاملة إلى الإدارة الوطنية للسلامة المرورية على الطرق السريعة"، وأضاف: "نتيجة لهذا التأخير والرفض تضرر العشرات من المستهلكين وأدى ذلك إلى حدوث أكثر عملية استدعاء تعقيداً من أجل السلامة في التاريخ".