فورد تستعد لاحداث ثورة تكنولوجية في المستقبل

تعاونت شركة (فورد) مع شركة (انتيل) لصنع مقصورة داخلية مستقبلية للقرن الحادي والعشرين.

ويحمل المشروع المشترك اسم مشروع (Mobii)، ويهدف إلى استكشاف طرق جديدة للاستفادة من الكاميرات وأجهزة الاستشعار لخلق تفاعل شخصي متواصل بين السائق والمركبة.

عبر استخدام تقنية تمييز تعابير الوجه، يستطيع النظام تمميز السائقين المختلفين ليعدل تجهيزات السيارة وفق اختياراتهم السابقة ، وإذا لم يتعرف النظام على وجه السائق يقوم على الفور بإرسال صورته إلى هاتف مالك السيارة، ويستطيع حينها مالك السيارة منع السائق من القيادة او السماح له بذلك.

ويمكن للنظام كذلك التعرف على السائقي صغار السن والتنبيه إلى استخدام أحزمة الأمان بالإضافة إلى التنبيه عند الحاجة لإبطاء السرعة أو تخفيض صوت المسجل.

ويمكن استخدام الكاميرات وأجهزة الاستشعار للسماح للسائقين بتغيير تجهيزات السيارة بالإشارة، فمثلاً يمكن للسائق أن يشير إلى السقف الشمسي ويقول "افتح" ، ليفتح السقف بالفعل.

ووفقاً لـ(باول ماسكاريناس) رئيس الموظفين التقنيين في شركة (فورد)، فإن هدفهم من نظام (Mobii) هو "استكشاف الطرق التي يتفاعل عبرها السائقون مع التكنولوجيا في السيارة، وكيف يمكننا جعل هذا التفاعل أبسط وأكثر بديهية، استخدام المقصورة الرقمية هذه ما زال في مرحلة البحث حتى الآن، ولكن المعلومات التي جمعناها ستساعدنا على وضع شكل أفضل للمقصورة التي سيستخدمها الناس بالفعل على المدى البعيد"