لمبرجيني اوروس 2018 تجذب الجميع نحوها بمعلومات جديدة

لن تكون لمبرجيني اوروس أول سيارة SUV تنتجها الشركة الإيطالية المتخصصة بصنع السيارات الرياضية الخارقة، ولكنها ستمتلك مواصفات تقدمها لمبرجيني لأول مرة في سيارة إنتاجية.

من المقرر أن تطلق هذه السيارة الجديدة في عام 2018، ومن المتوقع أن تزود اوروس لأول مرة بمحرك سوبر تشارجد من لمبرجيني، وسوف يتبعه بفترة وجيزة الاستخدام الأول لتكنولوجيا المحركات الكهربائية الهجينة لهذه العلامة التجارية بشكل تجاري.        

"ربما يكون محرك التيربو هو المناسب لسيارة لمبرجيني اوروس، لأننا نريد عزم دوران عال بأقل دورات للمحرك، ومستوى عزم الدوران هو هام بالفعل". هذا ما يقوله (Maurizio Reggiani) رئيس قسم البحث والتطوير في شركة لمبرجيني عندما التقيناه الشهر الماضي في معرض فرانكفورت للسيارات.

وأشار Reggiani أن عزم الدوران ضروري في سيارة مثل اوروس، بينما كبح الوزن هو أقل أهمية. وبينما يذكر هذا المصدر الرسمي من شركة لمبرجيني بأن صوت محركات توربو التيربو تشارجد هي موطن ضعف، فقد ترك الخيار مفتوحاً لقليل من الضبط أو من خلال أنابيب خاصة لتصدر المحركات الصوت الصحيح.

ويضيف "ان مصدر الصوت يجب أن يكون صحيحاً، فمن السخف أن تستخدم صوت محرك رباعي الاسطوانات وتقول بأنه صادر عن محرك مكون من 12 اسطوانة".

ان لمبرجيني اوروس التي سيتم انتاجها بحجم أكبر بكثير من الطرازات الرياضية الخارقة التي تنتجها لمبرجيني، ومن المتوقع أن لا يكون هيكلها معدنياً بالكامل، ولكن سوف يستخدم مزيجاً من المواد ولكن Reggiani لم يحدد مواصفات بناء الـ SUV بعد.

و يقول Reggiani "يجب أن نحلل كل شيء فلا يجب أن نصنع فقط سيارة رائعة، دون أن نتمكن من إنتاج العدد الذي نريده بالكلفة التي نريدها".

مما يجعل اتخاذ بعض القرارات بخصوص هذا الطراز معقدة بعض الشيء هو أن اوروس ليست متكلفة، ولن تمتلك هيكلاً حساس، كما أنها لن تبتعد بخجل عن الطرق الوعرة.  

كما يقول Reggiani "نريد ان نحصل على رياضية ضمن فئة مركبات الـ SUV التي تؤدي أفضل أداء، ليس فقط على الطرق العادية ولكن على الطرق الوعرة".  من المؤكد أننا سوف نرى بعض التكنولوجيا المشتركة من مجموعة فولكس فاجن المالكة لعلامة لمبرجيني في سيارة  اوروس.

لكن وضح Reggiani بأن محركات TDI الديزل لن تتوفر في سيارة اوروس، حيث أن لمبرجيني سوف تترك ذلك لعلامات تجارية أخرى من مجموعة فولكس فاجن.