مرسيدس أول صانع سيارات في العالم يستخدم هذه التقنية

أعلنت مرسيدس بنز عن خططها لتصبح صانع السيارات الأول الذي يستخدم على نطاق واسع مصافي الجسيمات الصديقة للبيئة في سياراتها المزودة بمحركات البنزين.

لقد قامت الشركة باختبار هذه التقنية على طراز مرسيدس S500 لأكثر من عامين وشهدت نتائج بيئية إيجابية، الأمر الذي شجع الصانع الألماني لإضافة مصافي الجسيمات إلى النسخ الأخرى من اس كلاس.

ورفضت مرسيدس الإفصاح عن نوع الطراز الذي سوف يكون مجهزاً بمصفاة الجسيمات لكنها نوهت أن التغيير سيحصل خلال "الطرازات القادمة المعدلة"، إن هذه هي إشارة خفية إلى أن اي كلاس سوف تستخدم تكنولوجيا صديقة للبيئة في نسخ العام القادم إن شاء الله.

بعد إطلاق مصافي الجسيمات في فئة اس كلاس، سوف تقوم مرسيدس تدريجياً بتطبيق مصافي الجسيمات على طرازات أخرى، ومحركات جديدة.

وبالإضافة إلى الإعلان عن خططها لتوسيع نطاق استخدام مصافي الجسيمات، أكدت مرسيدس أنها استثمرت تقريباً 3.3 مليار دولار أميركي أي ما يعادل 12.38 مليار ريال سعودي في تكنولوجيا المحركات الجديدة. وقد تم استخدام هذه الأموال لتمويل تطوير عائلة محركات  ديزل جديدة التي ظهرت لأول مرة مؤخراً في سيارة E 220d الجديدة، إن محرك السيارة ذات الأربع اسطوانات هو أكثر كفاءة في استهلاك الوقود وصديق للبيئة أكثر من سابقتها على الرغم من وجود 25 حصاناً إضافياً.