مصير سيارة لمبرجيني استريون يحسم فور إطلاقها

كشفت شركة لمبرجيني عن سيارتها الاختبارية الجديدة كلياً لمبرجيني استريون مؤخراً في معرض باريس للسيارات الذي قمنا بتغطية أحداثه بشكل مفصل مع زميلنا صهيب شعشاعة، ولكن مصير هذه السيارة قد حسم فور إطلاقها.

حيث أعلن الرئيس التنفيذي لشركة لمبرجيني السيد ستيفان فينكلمان، "لن نقوم بإنتاج سيارة لمبرجيني استريون الاختبارية".

مما يعني أن لمبرجيني استريون ستبقى كسيارة اختبارية وحيدة تمثل أول تجربة لشركة لمبرجيني في عالم السيارة الفائقة التي تعمل بنظام هجين، ولن تنافس كل من فيراري لافيراري و بورش 918 سبايدر وماكلارين بي 1.

ومن الجدير بالذكر أن لمبرجيني استريون مزودة بأربعة محركات؛ الأول V10 سعة 5.5 لتر يولد قوة 610 حصان مستعار من شقيقتها لمبرجيني هوراكان ويعمل على البنزين، أما المحركات الثلاثة الباقية فتعمل على الكهرباء لتولد قوة 300 حصان، وباستخدام المحركات الأربعة معاً تصل قوة لمبرجيني استريون إلى 910 حصان.

كما زودت أول سيارة هجينية من لمبرجيني بصندوق تروس (جير) دي اي جي من سبع سرعات.

وتتسارع لمبرجيني استريون LPI 910-4 الاختبارية من 0 إلى 100 كم/س في ثلاث ثوان قبل أن تصل إلى سرعتها القصوى التي تبلغ 320 كم/س. وتستطيع هذه السيارة الرياضية الهجينة الوصول إلى سرعة 125 كم/س باستخدام محركاتها الكهربائية فقط ويمكن قيادتها لمسافة 50 كم بهذه السرعة وبالاعتماد على الكهرباء فقط.

وحسب رأي زميلنا صهيب شعشاعة الذي تمكن من مشاهدة لمبرجيني استريون الاختبارية على أرض الواقع، "تقتقر هذه السيارة إلى التصاميم الشرسة التي تقدمها لمبرجيني في سياراتها الرياضية الفائقة رغم قوتها الجبارة، حيث أن تصميم لمبرجيني افينتادور يبدو أكثر إثارة وشراسة منها".