هدف VW بعد فضيحة تحايلها يجعلها تبدو كالجبل لا يهزه الريح

سواءً رغبنا ذلك أم لا يتجه معظم صانعي السيارات نحو المستقبل بسرعة عالية، حيث أن عملية تقليل وزن السيارات وتصغير حجم المحركات والاعتماد على الشواحن التوربيني أو المحركات الكهربائية كانت مجرد البداية.

تعمل شركات السيارات الآن على زيادة حجم إنتاجها من السيارات الكهربائية بالكامل، وفي نفس الوقت على تطوير واختبار السيارات الذاتية القيادة.  

لقد وضعت مجموعة فولكس فاجن نصب أعينها هدفاً لبيع نحو مليون سيارة كهربائية بحلول منتصف العقد المقبل (أي نهاية عام 2025) إن شاء الله.

تريد مجموعة الألمانية منا أن نحاول نسيان فضيحة الأرقام الصادرة عن انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون من محركات سياراتها التي تعمل على الديزل (لا يوجد منها في أسواقنا العربية)، فهي تعمل على تكثيف جهود قسم البحث والتطوير لطرح المزيد والمزيد من السيارات الكهربائية. 

وقد قيل، أن فضيحة الانبعاثات الكبيرة هي ليست السبب الوحيد وراء رغبة المجموعة لإطلاق عدد كبير من السيارات التي تعمل بالطاقة البديلة، إن القوانين الدولية لتحديد مقدار انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون تزداد صرامة وتشدداً في مناطق عديدة من أنحاء العالم، لذلك تحتاج مجموعة فولكس فاجن العمل على المزيد من السيارات "الخضراء" التي يمكن أن تباع بشكل قانوني في البلدان التي تكافح التلوث.

ويقدر بأن المجموعة ستضطر إلى بيع حوالي مليون سيارة هجينة، وكهربائية هجينة، وكهربائية سنوياً بحلول عام 2025، من أجل مواجهة نسبة انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون الأكثر صرامة. 

الخطوة الأولى التي ستقوم بها فولكس فاجن هي توسيع تشكيلة السيارات التي هي أقل ضرراً على البيئة من خلال 20 طراز جديد بحلول نهاية العقد الحالي (نهاية عام 2020)، تتضمن السيارات الجديدة القادمة اودي كيو 6 الكهربائية بالكامل المقرر ظهروها عام 2018، والنسخة الإنتاجية من سيارة بورش Mission E الاختبارية.

في خضم جهود فولكس فاجن لبناء المزيد من السيارات الكهربائية ستكون هناك منصة MEB الجديدة التي ستدعم مجموعة واسعة من المركبات، انها ستكون منصة معيارية مما يعني أن المهندسين سيكونون قادرين جعل الأجهزة تتأقلم مع العديد من أنواع السيارات وبنية الهياكل.  بعض السيارات الكهربائية سيكون لديها المجال لقطع مسافة تصل إلى 500 كم.

كشف Thomas Ulbrich رئيس إنتاج العلامة التجارية فولكس فاجن في المؤتمر الصحفي الذي عقد مؤخراً في فولفسبورغ "بأن الشركة مستعدة لمضاعفة إنتاج السيارات الكهربائية في ثلاثة مصانع أوروبية في حالة وجود تزايد على الطلب"، ومضى قائلاً ليؤكد "أن فولكس فاجن لديها بالفعل القدرة على تجميع ما يقارب 75 ألف سيارة كهربائية أو أكثر في كل عام، ولكن الآن لا يوجد ما يكفي من الطلب الذي يتناسب مع إمكانات الإنتاج".