هيونداي وكيا لم تبيعا ما يكفي من السيارات لعام 2015

أعلنت شركة هيونداي وشركة كيا التابعة لها أنهما أخفقتا في تحقيق هدف المبيعات الذي وضعتاه في عام 2015، وهي المرة الأولى التي تتعرض فيها الشركتان الكوريتان لمثل هذا الإخفاق منذ الأزمة المالية عام 2008.

وتعتبر الشركتان (مجتمعتان) خامس أكبر مصنع للسيارات في العالم من حيث المبيعات، حيث باعتا في عام 2015 8.01 مليون سيارة ، بينما كان هدف المبيعات 8.2 مليون سيارة ، فيما يتوقع مدراء الشركتين ارتفاعاً بالمبيعات بمقدار 1.5% لعام 2016 (8.13 مليون سيارة) بعد أدائهما السيء العام الماضي.

ويعزو محللون أسباب تراجع مبيعات هيونداي وكيا إلى المنافسة القيوة التي واجهتها السيارات الكورية خلال الأعوام القليلة الماضية ، حيث بدأت السيارات الأمريكية واليابانية باستعادة حصتها السوقية في السوق الأمريكي ، بينما انخفض الطلب بشكل عام على السيارات في السوق الصيني الذي يعد أكبر سوق سيارات في العالم.

وكانت هيونداي قد أعلنت في شهر أكتوبر الماضي أن أرباحها "ربع السنوية" انخفضت إلى مستوى غير مسبوق منذ خمس سنوات، بينما انخفضت قيمة أسهمها لأكثر من 12% خلال العام الماضي، وللتعامل مع هذا الواقع الجديد وضعت الشركة الكورية هدف مبيعات منخفض للعام الحالي 2016 يمثل أضعف نمو في مبيعات الشركة منذ 10 سنوات.

حيث تتوقع شركة هيونداي بيع 5.01 مليون سيارة لعام 2016 ، مقارنة بـ4.96 مليون سيارة في عام 2015 ، أما شركة كيا فوضعت هدف مبيعات يتمثل في 3.12 مليون سيارة لعام 2016 ، بعدما باعت 3.05 مليون سيارة العام السابق.