أحد الركاب يتسبب بحريق في طائرة سعودية

تعرضت إحدى رحلات الخطوط السعودية والمتوجهة من مدينة كوانزو الصينية إلى الرياض لحريق محدود قبل إقلاعها بينما تم إخلاء جميع الركاب والطاقم ولم تسجل أي إصابات.

ووفقاً لما نشره عبدالرحمن الفهد مساعد مدير العلاقات العامة في الخطوط السعودية عبر حسابه في تويتر فإن الحريق نتج عن اشتعال بطاريات رديئة التصنيع داخل حقيبة أحد المسافرين كان يحملها معه داخل الطائرة،  

حيث قال الفهد في تغريدته أن "أحد الركاب ادخل بطاريات في حقيبته وسببت شرارة أشعلتها وكان لزاما إنزال الركاب والتأكد لسلامتهم وسلامة الطائرة" وأضاف لاحقاً أن "الركاب والطاقم بخير - الآن يتم التأكد من سلامة الطائرة وتهويتها".

 بدورها قالت الخطوط السعودية في بيان لها أن " بطاريات رديئة قابلة للاشتعال" بحقيبة أحد المسافرين على متن رحلتها رقم 885  من جوانزو إلى مطار الملك خالد الدولي بالرياض، تسببت في "تطاير الشرر وتصاعد الدخان من حقيبة المسافر، قبيل إقلاع الطائرة."

فيما أوضح مساعد مدير عام الخطوط السعودية للسلامة والجودة الكابتن محمد الشهري أنه "أثناء تصعيد الركاب للطائرة بشكل اعتيادي وجلوسهم على مقاعدهم لاحظ الملاحون تصاعد الدخان من حقيبة أحد المسافرين تحت المقعد وتم إبلاغ قائد الطائرة على الفور وبدوره وجه بإخلاء الطائرة من جميع المسافرين والملاحين حفاظًا على سلامتهم وإنزال كامل العفش للاطمئنان على عدم وجود مواد أخرى قابلة للاشتعال، وتم استدعاء سلطات المطار للتعامل مع الحادثة وفق الإجراءات المتبعة".

وأفاد الشهري أنه تم تأجيل الرحلة، ونقل الركاب إلى أحد الفنادق في ضيافة "السعودية"، حتى يتم الاطمئنان إلى جاهزية الطائرة، من طراز "بوينغ 200-777"، للمغادرة في رحلة العودة للرياض، وأكد الكابتن الشهري أن جميع المسافرين بخير ولم يتعرض أي منهم لمكروه.