أكثر 10 مشكلات تواجه مالكي السيارات الرياضية الخارقة

يتمنى الجمبع امتلاك سيارة رياضية خارقة، ولكن سعر هذه الفئة من السيارات يقف عائقاً في وجه أحلام معظمنا، واليوم سنتحدث عن موضوع مختلف يكشف لكم أعزاءنا متابعي موقعنا عرب جي تي عن الجانب المظلم من إمتلاك إحدى سيارات فيراري أو لمبرجيني أو بوغاتي أو غيرها من السيارات النادرة والمميزة.

أكثر 10 مشكلات تواجه مالكي السيارات الرياضية الخارقة:

1- مشكلة الحصول على مكان واسع وآمن لركن هذه السيارة الرياضية الخارقة، بعيداً عن أي حاجز قد يتسبب بخدش أبواب هذه السيارة عند فتحها وإغلاقها، أو أي ورشة بناء قد تنثر مخلفاتها على هذه السيارة الباهظة الثمن.

2- الشعور الدائم بالخوف من الحسد، حيث أن مالك هذه السيارة الرياضية الخارقة يقود سيارة أحلام الملايين من الأشخاص، مما قد يتسبب بغيرة بعض الأشخاص وعدم الرضا بالقضاء.

3- رغم أن إمتلاك السيارات الرياضية الخارقة أمراً يحتكره الأثرياء فقط، إلا أن تكلفة صيانة هذه المركبات قد يكون مبالغٌ فيه في بعض الحالات. ومن الأمثلة على ذلك سيارة بوغاتي فيرون التي تجبر سائقها على تغيير عجلاتها في حال تجاوز سرعة 400 كم/س لمرة واحدة، وليس هذا فحسب حيث يتم تغيير عجلات سيارة فيرون مع إطاراتها كاملة نظراً لإستخدام مادة لاصقة خاصة توفر أعلى قدر من التماسك بين العجل والإطار، وتزيد تكلفة هذه العملية عن 15 ألف دولار أمريكي (56,271 ريال سعودي)!

4- حتى المال لا يستطيع أن يوفر الراحة لأصحاب الأجسام الضخمة، حيث أن السيارات الرياضية الخارقة تتسبب بالإزعاج للسائقين البدناء وقد تمنعهم من ركوبها إن كانوا من المرضى بالسمنة المفرطة، وذلك بسبب داخليتها ومقاعدها الضيقة.

5- لا يوجد مجال للخطأ أثناء قيادة هذه السيارات النادرة والمميزة، حيث على مالكها أن يكون سائقاً محترفاً لكي يستطيع التحكم بقوة سيارته الهائلة أثناء قيادتها بسرعة، لكي لا يفقد السيطرة عليها على الطرق العامة ويتسبب بحادث لا سمح الله.

6- كلفة التأمين السنوية لهذه السيارات الخارقة مرتفعة جداً بالمقارنة مع كلفة تأمين أي سيارة أخرى، وليس هذا فحسب، بل يرتفع هذا القسط الضخم في حال تعرض السيارة لأي حادث في ماضيها، أو حتى في حال تسجيل مالكها لحادث عنيف في ماضيه، كما أن شركة التأمين تأخذ عمر السائق بعين الاعتبار  لأن السائقين صغار السن قد يقودون بتهور أكثر.

7- قيادة السيارات الرياضية الخارقة على طرق جديدة غير معروفة للسائق يشكل بعض الخطر، ويجب على سائقها أن يكون حذراً لكي لا يقفز عن مطب سرعة دون أن يشاهده مما قد يتسبب بمشكلة في نظام التعليق أوفي هيكل هذه السيارة الرياضية الحساسة.

8- معظم هذه السيارات الرياضية الخارقة مزودة بمقدين فقط، ويجب على سائقها أن يختار صديقه الذي سيرافقه في جولاته الخاصة بعناية، ولا يمكن له أن يصطحب أطفاله معه إلى أي مكان قريب.

9- تجبر هذه السيارات الرياضية القوية سائقها في بعض الأحيان على دخول أجواء التهور والسرعة، فعندما يشاهده سائقو السيارات المعدلة أمثال نيسان جي تي ار و فورد موستنج وشيفروليه كمارو و ميتسوبيشي ايفو وغيرها من السيارات الرياضية التي يرغب سائقيها بقياس أداءها بالمقارنة مع هذه السيارات الخارقة، تبدأ المشكلات القانونية، حيث أن الشرطة قد تعتقد وجود تحد خطر بين هذه السيارات على الطرق العامة المخصصة للجميع لتقوم بإيقاف سائق السيارة الرياضية الخارقة الذي يقود سيارته بشكل طبيعي دون أن يدخل في أي سباق سرعة مع أشخاص لا يعرفهم حتى.

10- يعشق معظمنا الأصوات الجبارة الصادرة عن السيارات الرياضية الخارقة، ولكن هذه الأصوات لها جانب مظلم في حياة مالكي هذه السيارة وتحديداً في حال عودتهم إلى منازلهم في وقت متأخر من الليل، فقد يوقظ صوت السيارة سكان الحي أو حتى عائلة السائق، لتبدأ مشاكل من نوع مختلف مع الجيران والعائلة بسبب هذا الإزعاج.

بعد هذه المشاكل التي عرضناها عليكم، ننصحك عزيزي القارئ بإعادة التفكير في السيارة التي تحلم بها، فالسيارات الرياضية الخارقة  أمثال لمبرجيني افينتادور و فيراري 458 ايطاليا و بوغاتي فيرون و استون مارتن فانتاج وبورش 918 سبايدر و باغاني هويرا وغيرها من السيارات،  قد تتسبب ببعض المشاكل التي لا تتوقعها، لذلك فمن الأفضل العودة إلى الأحلام التي يسهل تحقيقها على أرض الواقع.