السماح بقيادة المرأة السعودية بأمر سامي

قيادة المرأة في السعودية واحد من أكثر المواضيع إثارة للجدل ، ولكن وعلى إثر صدور الأمر السامي بالسماح للمرأة بقيادة المركبات في السعودية تكللت مساعي المرأة السعودية بالنجاح

فلعقود طويلة وعلى الرغم من أن نظام المرور السعودي لا ينص صراحة على منع النساء من القيادة إلا أن تراخيص القيادة كانت تصدر للرجال فقط ، وخلال هذه الفترة ظهرت عدة مطالبات برفع المنع كان أبرزها حملة 1990 وحملة 2011 و 2013 وغيرها  ، ولكنها قوبلت بالرفض على المستويين الاجتماعي والرسمي .


قيادة المرأة ممنوعة في السعودية_0.jpg

وكان الحظر يعتمد على مبررات دينية على الرغم من اختلاف الآراء الشرعية في المسألة ، وهو ما نتركه بالطبع لأهل الاختصاص

ولكن وكما ورد في الخطاب الملكي الموجه لوزير الداخلية فقد رأت أغلبية هيئة كبار العلماء السعودية إباحة قيادة المرأة للمركبة في ظل إيجاد الضمانات الشرعية والنظامية اللازمة لتلافي الذرائع المحتملة، ليحسم  البيان بذلك الجدل الدائر حول هذه المسألة

السماح للمرأة بقيادة السيارات في السعودية.jpg

تداعيات قيادة المرأة في السعودية

ومع هذه المتغيرات الجديدة فمن المتوقع أن يشهد سوق السيارات في المملكة العربية السعودية نموا كبيراً بارتفاع في المبيعات  يتراوح بين ٢٠ الى ٢٥ بالمئة خصوصا في فئة السيارات الصغيرة و الكروس اوفر ، وأن يحدث حالة من الانتعاش الاقتصادي في كثير من القطاعات ذات العلاقة مثل مثل قطاع التأمين و الصيانة و اكسسوارات السيارات  ، خاصة وأن عدد السعوديات يزيد على 10 ملايين نسمة  في المملكة وفقاً لآخر الإحصائيات الرسمية ، تتركز في الفئات العمرية المستهدفة لدى  صناع السيارات

كما يُتوقع أن ينخفض خلال الخمس سنوات القادمة عدد كبير من السائقين الوافدين في البيوت الذين يزيد عددهم عن مليون ونصف سائق . 

مبيعات السيارات في السعودية.jpg

ولكن ومن جهة أخرى فقد بساهم ارتفاع مبيعات السيارات في  تفاقم مشكلة الازدحامات المرورية  مع تزايد عد عدد السيارات التي تسير على الطرق في المملكة
 

وعلى كل حال عزيزي القارئ فمن المبكر الحديث عن تداعيات هذا التغير ،فعلى الرغم من إصدار المرسوم ، إلا أن تنفيذ القرار سيتم اعتبارا من العاشر من شهر شوال من عام 1439 الموافق الثالث والعشرين من شهر يونيو 2018 ، وذلك بعد اتخاذ الإجراءات ووضع الضوابط الشرعية والنظامية المعتمدة كما جاء في المرسوم