الشرطة الفرنسية تداهم مصانع رينو للتحقيق في الغش

أكدت شركة رينو قيام الشرطة الفرنسية بمداهمة عدداً من منشآت الشركة الأسبوع الماضي لفحص المعدات الخاصة بقياس معدل انبعاث العوادم من سياراتها.

وتسببت الحادثة بفقدان أسعار اسهم شركة السيارات الفرنسية رينو 20 بالمئة من قيمتها - قبل ان تتعافى نسبيا عند اغلاق الاسواق، حيث يخشى المستثمرون ان تكون الشركة متورطة في عمليات غش تتعلق بكميات الغازات الملوثة التي تنتجها سياراتها، وهو الغش الذي اعترفت فولكسفاغن الالمانية بارتكابه العام الماضي.

ولكن رينو أكدت بأن الاختبارات التي اجريت على سياراتها لم تسفر عن أي ادلة تشير الى وجود برامج او اجهزة مخصصة للغش في فحوص الغازات المنبعثة.

كما أيدت وزيرة الطاقة الفرنسية سيغولين رويال ما ذهبت اليه الشركة الفرنسية، إذ قالت إن الاختبارات التي اجرتها الحكومة لم تجد أي اثر للبرامجيات المخصصة للغش في سيارات رينو.

وتقول الشركة أن المحققين يدرسون الطرق التي تستخدم بها الشركة تقنيات انبعاثات العوادم، وإن الشركة تتعاون بشكل كامل مع التحقيقات الجارية.

وجاء في بيان اصدرته الشركة أن المحققين "قرروا اجراء فحوص ميدانية اضافية، من اجل تأكيد صحة النتائج الاولية التي حصلوا عليها من التحليل الذي اجرته المفوضية الفنية المستقلة."