امرأة تتحول إلى شرطية مرور بعد وفاة ابنتها بحادث

قررت امرأة هندية أن تصبح شرطية مرور بعد أن فقدت ابنتها في حادث مرور، وتعمل هذه الأم على تنظيم حركة السير في موقع وفاة ابنتها، لتقلل من نسبة الحوادث التي تحصد المزيد من الأرواح.

وحسبما أفادت صحيفة "تايمز أوف إنديا"، تعمل السيدة دوريس فرانسيس على تنظيم المرور عند التقاطع المعرض لوقوع الكثير من الحوادث، في منطقة غازي آباد القريبة من نيودلهي، حيث قتلت ابنتها نيكي البالغة من العمر 17 عاماً قبل ستة أعوام، عندما اصطدمت سيارة مسرعة بالتوك توك التي كانت الضحية على متنه.

وتولت هذه الأم وظيفتها على الطريق قبل عدة سنوات، لتضمن ألا يلقى شخص آخر مصير ابنتها نيكي، ولكن من المؤكد أن الأعمار بيد الله تعالى.

ولا تعمل السيدة دوريس فرانسيس البالغة من العمر 57 عاماً مع شرطة المرور الهندية، كما أنها لا تملك سلطة لفرض عقوبات على المخالفات المرورية، ولكنها تنظم المرور كل صباح، حيث تحمل عصا خشبية وتتبع سلوكاً حازماً.

ومن الجدير بالذكر أن الهند تسجل أعلى نسبة وفيات في العالم ناتجة عن حوادث المرور، حيث يلقى  نحو 135 ألف شخص حتفهم سنوياً في حوادث لها علاقة بالمرور حسب الإحصائيات الرسمية.

المصدر الألمانية