اودي محبطة من أحد أهم أنظمة القيادة المتطورة

في بداية هذا العام عرضنا عليكم أعزاءنا متابعي عرب جي تي أول تجربة لنا مع السيارات الذاتية القيادة، عندما اختبر زميلنا مصعب شعشاعه برفقة الإعلامي محمد سعدون الكواري سيارة اودي ار اس 7 اوتو بايلوت المزودة بأنظمة قيادة تمكنها من السير لوحدها بدون تحكم السائق.

وبعد ذلك زودناكم بتقرير يكشف أسرار ترجح فشل السيارات الذاتية القيادة، بعد تعرضها لمشاكل عددية أثناء اختبارها، ورغم أننا على يقين أن كل بداية تحتوي على الصعاب ستبصر النجاح الهائل في وقت لاحق إن شاء الله، إلا أن أجدد معلومات متوفرة لفريقنا تؤكد بعض من الإحباط الذي تشعر به شركة اودي الألمانية.

بينما يعتقد رئيس شركة تسلا الأمريكية السيد (Elon Musk) "ان واحدة من سياراته ذاتية القيادة بالكامل سوف نراها تسير عبر الولايات المتحدة بدون مساعدة في غضون 2-3 سنوات"، ومن الجانب الآخر نجد أن اودي ليست متفائلة جدا حول المركبات ذاتية القيادة.

ويكشف رئيس اودي في أميركا (Scott Keogh) في مقابلة مع مجلة Car and Driver عن اعتقاده أننا لن نرى مركبات ذاتية القيادة إنتاجية في السوق قبل 10 أعوام من الآن، حتى بعد أن حددت نيسان إطلاق طرازالقيادة الذاتية في عام 2020.

وأضاف هذا المصدر الرسمي من اودي، "انها مشكلة تعريف السيارة على الطرق، لكي تتمكن من خلال ضغط زر واحدة أن تأخذني السيارة الذاتية القيادة إلى حيث أريد بشكل مستقل تماماً، فإن هذا لن يحدث بسرعة، ومن وجهة نظري، سيحتاج لأكثر من عشر سنوات".

ووفقا لاودي، سوف نشاهد مستويات مختلفة من التحكم الذاتي في السنوات المقبلة قبل أن تستطيع السيارة أن تقود نفسها بأمان ودون مساعدة وفي أي مكان. ويعتقد Scott Keogh أنه في البداية سوف تتم قيادة السيارات ذاتية التحكم في مناطق مصممة خصيصاً وتم تخطيطها تماماً في المراكز السكنية.

وأضاف، "بعد ذلك ستتوفر بسيارت اودي الجديدة نظام تثبيت سرعة متكيف ومتطور بشكل كبير، وأنظمة مساعدة عند القيادة في الازدحامات المرورية". أي مثل الأنظمة المتوفرة في السيارات الحالية ولكنها متطورة بشكل أكبر.

وتعتقد اودي أن أحد أصعب الأمور في قيادة سيارة ذاتية القيادة أن تكون جيدة في إجتياز التقاطعات دون إشارات المرور، ولا سيما التقاطعات الرباعية في الولايات المتحدة التي تعتمد حالياً على التفاعل الإنساني بين السائقين للتنقل بأمان.

بالنسبة للبعض، فإن عدم تواجد السيارات ذاتية التحكم لسنوات عديدة أخرى هو مصدر ارتياح، أما للبعض الآخر، فعليهم ان يتحلوا ببعض الصبر.