ثمانيني يدفن مع دراجته النارية

دفن يوم الجمعة الماضية دراج ثمانيني مع دراجته النارية في ولاية أوهايو الأمريكية.

"بيلي ستاندلي" هو أحد عشاق الدراجات النارية ودراجات هارلي ديفيدسون على وجه الخصوص، لذلك أوصى أن يتم دفنه وهو يركب دراجته النارية من نوع Electra Glide Cruiser طراز 1977، وهذا ماتم بالفعل بعد أن توفي مؤخراً عن عمر يناهز 82 عاماً فتم تحنيط الجثة ووضعت على الدراجة.

وشارك خمسة محنطين في تجهيز الجثة التي ألبست بدلة جلدية وخوذة مخصصتين لراكبي الدراجات النارية ومن ثم تم تثبيت الجثة بالدراجة  ووضعت في تابوت شفاف كبير، بينما تم حفر قبر كبير ليستوعب التابوت الذي صنعه اثنان من اولاد المتوفى قبل وفاة والدهم الذي كان يفتخر بما يخطط له من مراسم يوم دفنه.

وصف أهل المتوفى فقيدهم الذي توفي بسرطان الرئة بغريب الأطوار لأنه خطط لهذه الجنازة الغريبة منذ أعوام، وقال أحد أولاده الأربعة لصحيفة ديتون ديلي نيوز المحلية "عاملنا معاملة جيدة طيلة الأعوام الماضية، لذلك فأقل ما يمكننا صنعه هو أن ننفذ وصيته".