زيارة فريق عرب جي تي إلى مصنع جاكوار XJ

لم تكن الزيارة لاي مصنع و لكن كانت لأحد أهم مصانع السيارات و أكثرها عراقة على الاطلاق، وهو  مصنع كاسل برومويش Castle Bromwich  التاريخي و الواقع في المدينة الثالثة من حيث الاهمية في انجلترا بعد لندن و مانشستر؛ مدينة بيرمنغهام التي تعتبر المدينة الام للعلامتين جاكوار و لاند روفر 

زيارتنا للمصنع تزامنت مع تجربتنا الاولى التي قمنا بعرضها الاسبوع الماضي لطراز الجاكوار اكس جي الجديد موديل 2016،  فمصنع كاسل برومويش هو المسؤول عن تصنيع طراز اكس جي عبر جميع موديلاته السابقة ، حيث اكد لنا المهندسون على اهمية هذا الطراز تحديدا و الذي يعتبر الاكير انتاجا حتى هذه اللحظة بمعدل إنتاج تجاوز مليون سيارة اكس جي عبر السنوات السابقة.

ويعتبر مصنع كاسل برومويتش منزل سيارات جاكوار عبر السنين حيث بدأ انتاج السيارات في المصنع منذ عام 1977 عندما امتلكته بالكامل شركة جاكوار الانجليزية في وقتها و لكن للمصنع تاريخ اقدم، فقد بني المصنع في الاساس عند بدايات الحرب العالمية الثانية في عام 1943 ليكون اكبر مصنع في المملكة المتحدة لانتاج الطائرات و لم يكن في الحسبان عند تأسيس المصنع ان يكون في يوم من الايام مصنع سيارات اطلاقا.

واستمر انتاج الطائرات  مع مواجهة العديد من الصعوبات خصوصا بعد نهاية الحرب العالمية و التحول الى الانتاج السلمي بدلاً من  العسكري،  ووصل المصنع الى مرحلة صعبة، إلى أن تدخلت شركة جاكوار و حولت المصنع التاريخي الى مصنع سيارات متطور في وقتها

و سنلاحظ اعزائنا قراء عرب جي تي كيف ان التاريخ دائما يكرر نفسه بعد قليل من قصتنا.

عاد قلب مدينة بيرمنغهام الصناعي الى حيويته و نشاطة مجددا في سبعينات القرن مع دخول جاكوار و استثمارها الضخم و استمر الحال و تحسن مع دخول شركة فورد ، بل و تم تطوير المصنع و تكبيره ليصبح احد اهم معالم تصنيع السيارات في اوروبا خارج المانيا و كان المصنع في حينها مسؤول عن انتاج  سيارات مهمة جدا مثل اكس كاي (XK) و طراز الاس تايب S-TYPE   الاعلى مبيعا في وقتها من بين سيارات جاكوار،  وفي الوقت الحالي يعتبر مصنع كاسل برومويتش مسؤولا عن موديلات لاتقل اهمية مثل طراز جاكوار اكس اف الجديد و طبعا طراز اكس جي و فهد جاكوار الرياضي اف تايب بجميع موديلاتها .

وينتج مصنع كاسل برومويش اكثر من 85 الف سيارة سنويا و يعمل بالمصنع قرابة ال 3,500 موظف حميعهم متمرسون  في إنتاج السيارات و  خبراء في الانتاج التجاري مع المحافظة على الجودة، بينما خضع المصنع للعديد من التوسعات اخرها كان مع دخول شركة تاتا الهندية على خط مجموعة جاكوار و لاند روفر و شرائها الاسمين التجارين.

حيث قامت المجموعة باستثمار اكثر من 450 مليون باوند لتطوير المصنع ليضاهي المصانع الالمانية و اليابانية من حيث الآلات المستخدمة و من ناحية العمليات اللوجستية مثل طريقة دخول القطع على خطوط الانتاج المتطورة، ويعمل مصنع كاسل برومويش حالياً بنصف طاقته الانتاجية حيث من المتوقع ان يتم زيادة شيفت ليلي بالكامل (مناوبة) لتلبية الطلب المتزايد على طراز اكس اف الجديد بالكامل، حيث سبق وأن قام زميلنا صهيب باختبار سيارة جاكوار الجديدة منتصف العام الحالي

وفي المقابل، مثل بداية تصنيع طرازات مثل الكس اف بجيلها الجديد تحدياً كبيراً للمجموعة حيث أن جسم السيارة مصنوع من الالمنيوم لذلك استثمرت مجموعة جاكوار و لاند روفر الكثير من المال لتطوير المصنع و لتدريب العمال ليصلوا إلى مستوى احترافي في استعمال و صهر الالمنيوم لما يمثل ذلك من صعوبة وخصوصا في تشكيل السيارات، ويحتوي المصنع على اربعة خطوط انتاج تعمل كلها بكفاءة عالية .

اثناء جولتنا داخل المصنع كان من الملفت للنظر درجة اهتمام شركة جاكوار بأدق تفاصيل الأمان و النظام والحفاظ على السلامة و وحالة العمال من حيث اللباس الموحد الجميل و اماكن الطعام و الوجبات المقدمة ودرجة تنظيم الوقت وهو امر ليس غريباً على الانجليز المشهورين بدقتهم.

ختاما نأمل في يوم من الايام ان نقوم بزيارة مصنع للسيارات العربية او حتى مصنع عالمي في دولة عربية في وقت قريب، ليكون للعرب دور – وإن كان صغيراً -  في قطاع مهم مثل مجال صناعة السيارات.

 كل الشكر لشركة جاكوار الشرق الاوسط على الدعوة و أنصح الجميع في حالة زيارة انجلترا او مدينة بيرمنغهام أن يمضوا ساعة من وقتهم في المصنع حيث تقوم شركة جاكوار بتنظيم جولات للسياح داخل اقسام المصنع المختلفة و الذي نعتبره بشكل شخصي كفريق عرب جي تي متعة ما بعدها متعة، عندما نشاهد قوالب حديدة تتحول بعد عدة ساعات وجهود مثات العمال والموظفين،  إلى آلة تفيض  بالنشاط والحركة .