زيوت المحركات ودورها في حماية السيارات

تجمع علاقة مميزة بين زيوت محركات السيارات ورياضة السيارات، من خلال تعزيز كفاءة السيارات أثناء قيادتها.

وظهرت حقيقة هذه العلاقة عندما انطلقت أولى سيارات فيراري خارج بوابة مصنع الشركة في مدينة مارانيلو الإيطالية وكانت مزودة ومحمية بزيوت شل. لتقتحم حلبات سباقات السيارات، مجسدةً علاقة قوية تجمع بينها وبين زيت المحرك.

وفي الواقع تعتبر تلك الشراكة التي جمعت بين فيراري وزيوت شل لفترة زمنية زادت عن 60 عاماً هي الأطول في تاريخ رياضة سباقات السيارات، حيث خاض الاثنان معاً أكثر من 500 سباق، أحرزا خلالها 160انتصاراً، و12 بطولة للسائقين، و10 بطولات للصانعين.

إلا أن علاقة شل مع فيراري تعدت مجرد عملية تزويد الفريق بزيوت التشحيم لسيارات السباقات، حيث لعبت هذه الشراكة دوراً رئيسياً في تطوير زيوت محركات السيارات المخصصة للقيادة على الطرق العامة، واليوم تمتلك زيوت شل شبكة عالمية من العلماء الذين يعملون على تطوير واختبار تقنيات التشحيم ذات الأداء العالي على مسارات السباق قبل طرحها تجارياً لسيارات الركوب العادية.

فكيف لعبت هذا الشراكة دورها في هذا الشأن؟
خلال السباقات تتعرض سيارات الفورمولا 1 إلى درجات حرارة مرتفعة جداً تصل إلى 300 درجة مئوية لكل من المحرك ومكابسه، وقد تم تصميم زيوت تشحيم هيلكس لدى شركة شل لتمتص تلك السخونة وتتحكم في درجة حرارة المحرك، فبدون تلك الحماية الإضافية لن تتمكن السيارة من اجتياز اختبار سباق السيارات الصعب، بحيث تعمل تلك الزيوت على حماية الأجزاء الآلية المتحركة عبر خفض مستوى الاحتكاك وفقدان القوة، وكذلك تبريد المحرك على كل من مسار السباق والطريق العام.

يعتبر تنظيف المحرك من الأمور الهامة، حيث أن تراكم الترسبات داخل محرك السيارة العادية من الممكن أن يضعف أداءها، بينما قد تتسبب الشظايا المجهرية الدقيقة داخل محرك سيارة فيراري فورمولا 1 في نشوء مشكلات، قد تعوقه عن تلبية الأداء المطلوب لتحقيق عدد هائل من اللفات في زمن يفوق سرعة رمش العين.

لذلك فمن الضرورة بمكان أن يتم إزالة كافة الشوائب العالقة بعيداً عن الأسطح الهامة داخل هذا المحرك العصبي غير المتسامح.

إن وجود غبار أو أتربة في خليط الزيت من الممكن أن يعيق مهمة عمل الطبقات الفلمية الرقيقة الخاصة بخفض الاحتكاك، والتي تلعب دوراً حيوياً في تخفيض زمن تآكل الأجزاء الداخلية للمحرك، ومضاعفة قدرته. ومن خلال تلك الدروس التي تتعلمها شل من خلال خبرتها مع سباقات الفورمولا1، عملت على تطوير زيوت هيلكس للمحافظة على نظافة محركات سيارات الركوب على حالته الأصلية.