شاهد طلاء الطرق باللون الأبيض لخفض درجة الحرارة في الصيف

درجة الحرارة المرتفعة قد تكون خطيرة جداً ، فوفقاً للإحصائيات الرسمية تسببت ضربات الشمس وصعوبة التنفس المرتبطة بارتفاع درجة الحرارة في عدد كبير من الوفيات سنوياً ، وفي في أيام الصيف الحارة وتحت الشمس اللاهبة ترتفع درجة حرارة الاسفلت بسبب لونه الأسود الذي يمتص الحرارة ، حيث يعمل الأسفلت كمصدر ثان للحرارة من الأسفل. ولكن ماذا سيحدث إن غيرنا لون الإسفلت إلى اللون الأبيض ؟

مكتب صيانة الطرق في مدينة لوس انجيليس قرر أن يخوض هذه التجربة وبدأ بالفعل بوضع طبقة من الطلاء على الطرق باللون الرمادي الفاتح القريب من الأبيض.

الاسفلت البارد يخفض درجة الحرارة

الاسفلت البارد

بدأت فكرة "الاسفلت البارد" في الانتشار في أروقة مجلس البلدية في لوس أنجيليس منذ سنوات ولكنها لم تر النور إلا مؤخراً عندما بدأ تنفيذ المشروع على أرض الواقع  في ضاحية (جوردان) في حي (كونوغا بارك) شهر مايو الماضي ، حيث تم طلاء الطرق باللون الأبيض في هذه المنطقة .

وبالفعل وفي صباح اليوم التالي سجلت درجة حرارة سطح الطريق انخفاضاً من 38 إلى 22 درجة مئوية

فيما يقول الخبراء أن تخفيض درجة حرارة سطح الطريق قد يكون له تأثير هائل على الطقس في منطقة لوس انجيليس ، وذلك لأن الاسفلت الأسود هو أحد أهم العوامل المسببة لظاهرة "تأثير الجزيرة الساخنة" ، ويقصد بها ارتفاع درجات الحرارة في المناطق المدنية بشكل بكير مقارنة بالمناطق غير السكانية المجاورة

.طرق لوس انجيليس باللون الأبيض لتخفيض درجة الحرارة

فوائد تخفيض درجة الحرارة

ووفقاً لتقرير هيئة حماية البيئة ، فإن الحرارة التي يمتصها الإسفلت خلال ساعات النهار يتم إشعاعها ليلاً ما يؤدي إلى ارتافع درجة الحرارة وحتى في الليل ، كما يقول التقرير أن تغطية 35% من طرق لوس أنجيليس بطلاء عاكس للحرارة سيساهم في تخفيض درجة حرارة الهواء بمقدار درجة فهرنهايت.

وعلى الرغم من أن هذا التغيير لا يبدو كبيراً ، إلا أن الدراسة المرفقة في التقرير تقول أن هذا سيوفر 100 مليون دولار في العام من نفقات الطاقة.

الاسفلت في الصيف

وسيشمل برنامج "الاسفلت البارد" كافة قطاعات مدينة لوس أنجيلوس الـ15، فيما أعلن مكتب صيانة الطرق في لوس أنجيلوس في آخر تغريدة له على تويتر بتاريخ 17 يوليو الحالي  أنه قد أتم بالفعل  9 منها حتى الآن  .

ما رأيك بهذه الفكرة عزيزي القارئ كحل لارتفاع درجة الحرارة في الصيف؟ هل يمكن تطبيق تجربة "الاسفلت البارد" في دول الخليج العربي ؟ وهل تتوقع لها النجاح ؟

شاركنا برأيك في خانة التعليقات المرفقة في الأسفل!

المصدر:  مكتب صيانة الطرق في لوس أنجيلوس