طفل يلهو ويلعب أثناء تسببه بموقف مخيف

يتسبب الأطفال في معظم الأحيان بمواقف مخيفة ومضحكة في نفس الوقت، وهذا بالتحديد ما قام به طفل يدعى براندون يبلغ من العمر 14 شهراً عندما ذهب برحلة تسوق برفقة والدته كريستي غرين في مقطاعة كورنوال البريطانية، ليحبس نفس داخل سيارة أمه وهو مستمتع ويلهو مع فرق رجال الإطفاء أثناء محاولة إخراجه من السيارة.

بدأت القصة عندما وصلت الأم إلى سيارتها برفقة عربة التسوق التي يجلس بداخلها طفلها في المقعد المخصص له، ولكي تعمل على نقل المواد التي اشترتها وهي مطمئنة على طفلها قامت بوضعه داخل الكرسي الخاص له في سيارتها، وأثناء قيامها بوضع مشترياتها في صندوق السيارة وضعت مفاتيح سيارتها معهم في نفس الوقت الذي قام به براندون الصغير بإغلاق السيارة بالزر الموجود داخل المقصورة ليحبس نفسه بعيداً عن أمه.

طفل

واستعانة هذه الأم على الفور برجال الإطفاء الذين هرعوا إلى موقع السيارة لينقذوا الطفل عالق، وحاولوا في البداية أن يفتحوا السيارة بمعدات حديدية بسيطة ولكن الطفل المشاكس إنتقل إلى مقعد السائق ليلهوا ويلعب معهم من خلف الزجاج وهو يضحك وتعقدت الأمور عندما وضع براندون قطعة معدنية مستخدمة لفتح السيارة داخل فمه، مما أجبرهم على تحطيم الزجاج الخلفي للسيارة لإخراج هذا الطفل قبل أن يبتلع ما وضعه داخل فمه.

موقف لا تُحسد عليه وضعت به هذه الأم الخائفة على طفلها المشاكس، ولكن فرق الإطفاء الأطفاء أنقذته برحمة من الله تعالى.