فولكس فاجن لم تتعرض لهذا الموقف المحرج منذ 15 عام

تستعد شركة فولكس فاجن الألمانية لمواجهة ما لم تتوقعه بعد الفضيحة التي تعرضت لها بعد كشف تلاعبها بمعدلات انبعاثات غاز ثاني اكسيد الكربون في سيارتها المزودة بمحركات الديزل ليواجه الصانع الألماني غرامات مالية هائلة فرضت عليه من قبل الحكومة الأمريكية.

وفقاً للمعلومات المتوفرة لدى فريقنا في عرب جي تي ستعلن فولكس فاجن عن أول خسارة فصلية لها منذ أكثر من 15 عاماً بسبب فضح غشها.

وفقا لتقديرات 10 محللين  جمعتها مؤسسة  Bloomberg، فمن المتوقع أن تكشف مجموعة فولكس فاجن قريباً عن خسارة في العمليات و قدرها 3.26 مليار يورو (3.60 مليار دولار أمريكي) في الربع الثالث من عام 2015.

هذه الأرقام المتوقعه هكي بالعكس تماماً للربع الثالث من عام 2014 عندما كان لدى فولكس فاجن 3.23 مليار يورو (3.55 مليار دولار أمريكي) من الأرباح، وستكون هذه أول خسارة فصلية  للشركة الألمانية العمالقة منذ أكثر من 15 عاماً، والأمر كله بسبب فضيحة الديزل التي وجدت في نحو 11 مليون سيارة مجهزة بمحركات  1.2 TDIو 2.0 TDI و EA189 موجودة في الأسواق الأجنبية.  

وبعد هذه المشاكل أعلنت فولكس فاجن عن خططها لخفض الاستثمارات السنوية بما يقارب مليار يورو وستؤجل إطلاق / أو حتى الغاء الطرازات غير الضرورية وذلك من أجل الحصول على المزيد من التمويل للتعامل مع فوضى الديزل. 

و كشف الرئيس التنفيذي لمجموعة فولكس فاجن السيد (ماتياس مولر) قبل أيام قليلة وبشكل غير مفاجئ أن مبلغ 6.5 مليار يورو الذي وضع في الأصل جانباً لسحب السيارات المتضررة لن يكون كافياً لأن تلك السيارات الألمانية سوف تواجه غرامات ضخمة في الأسواق التي بيعت فيها.

يبدو المستقبل قاتماً لمجموعة فولكس فاجن آخذين بعين الاعتبار أنه منذ أن وقعت الفضيحة في 18 سبتمبر من العام الحالي، فإنهم فقدوا بالفعل حوالي 21 مليار يورو من القيمة السوقية، ومن الواضح أن المستثمرين ليسوا متحمسين الآن لضخ أموال في شركة خدعت الكثير من الناس. وللسبب نفسه، فإن المبيعات - وخاصة  نماذج TDI - قد تعاني انخفاضاً في الفترة القادمة، وليس فقط للعلامة التجارية الأساسية لفولكس فاجن، ولكن أيضاً لكل من اودي وسيارت  سكودا وجميع سيارات الديزل التي تنتجها الشركة الألمانية فولكس فاجن.