كيف تخفض من استهلاك الوقود في سيارتك

هناك بعض الطرق البسيطة التي تمكن أي سائق سيارة من التوفير في استهلاك الوقود بدرجة كبيرة، ونقدم لك عزيزي القارئ في هذا المقال مجموعة من النصائح والإرشادات للحد من استهلاك الوقود، والتي يوصي بها عدد من خبراء صناعة السيارات الألمانية ونادي السيارات الأوروبي، ومع ارتفاع أسعار الوقود المستمر لا بد أنك ستجد هذه النصائح مفيدة إلى حد ما.

 

القيادة بطريقة كاشفة للطريق: يؤكد الخبراء على أن قيادة السيارة مع كشف الطريق بالإضافة إلى دوران المحرك بعدد لفات منخفض لا يتجاوز 2000 لفة/دقيقة يسهم في الحد من استهلاك الوقود بشكل كبير، ويمكن تحقيق ذلك من خلال النقل إلى التعشيقة الثانية بسرعة بعد البدء بالسير، وعند الوصول إلى 30 كلم/ساعة يتم النقل إلى التعشيقة الثالثة، أما التعشيقة الرابعة فيتم النقل إليها مع بلوغ 40 كلم/ساعة، واختيار أعلى تعشيقة ممكنة عند السير بسرعة تزيد على 50 كلم/ساعة.

 

إيقاف المحرك في فترات التوقف الطويلة: تستهلك السيارة قدراً كبيراً من الوقود بلا داع في حالة تكرار الفرملة وبدء السير من جديد. لذلك ينبغي على قائد السيارة إيقاف المحرك في فترات التوقف التي تزيد على عشر ثوان، مثلاً عند التوقف في إشارات المرور الحمراء.

 

تحديد السرعة القصوى: ينبغي على سائق السيارة عدم تجاوز سرعة  120 كلم/ساعة عند الانطلاق على الطرق السريعة؛ لأن مقاومة الهواء تزيد من استهلاك الوقود بدءاً من سرعة 100 كلم/ساعة، ومن الأفضل عند الانطلاق بسرعة غلق النوافذ، حتى لا يتوافر للرياح أسطح تأثير إضافية.

 

مراقبة ضغط هواء الإطارات: أوضح الخبراء أن زيادة ضغط هواء الإطارات بمقدار نصف بار عن القيم الموصى بها من الشركات المنتجة للسيارات، يمكن أن يؤدي، في ظل اتباع طريقة قيادة معتدلة، إلى خفض استهلاك الوقود بنسبة تصل إلى 3 %؛ لأن استهلاك الوقود ينخفض بفضل تحسين مقاومة الدوران بالإطارات.

وعلى الجانب الآخر يزداد معدل استهلاك الوقود في حالة انخفاض ضغط هواء الإطارات، فمثلاً إذا انخفض ضغط الهواء بمقدار نصف بار، فقد يؤدي ذلك إلى ارتفاع استهلاك الوقود بنسبة تصل إلى 5 % تقريباً؛ نظراً لارتفاع مقاومة الدوران بالإطارات، وكلما كانت الإطارات أعرض، احتاجت السيارة للمزيد من الوقود.

 

تجنب الأحمال غير الضرورية: يتعين على قائدي السيارات إزالة الأحمال غير الضرورية من صندوق الأمتعة؛ لأن الوزن الزائد بالسيارة يؤدي إلى زيادة استهلاك الوقود، فعلي سبيل المثال يمكن لحمولة زائدة 100 كجم أن تتسبب في زيادة استهلاك الوقود بنسبة تصل إلى 7% في سيارات الفئة المتوسطة التي يبلغ وزنها 1.5 طن، وبالإضافة إلى ذلك يؤدي صندوق السقف إلى زيادة استهلاك الوقود بمقدار 2 لتر/100 كلم، وذلك عند الانطلاق بالسيارة بسرعة 130 كم/س.

كما يشمل هذا عدم تعبئة خزان الوقود بالكامل، حيث يساهم وزن خزان الوقود الممتلئ في زيادة الحمل على السيارة ويرفع بالتالي من استهلاك الوقود.

 

إيقاف تجهيزات الراحة: يؤكد الخبراء أن استعمال الأجهزة الكهربائية ووسائل الراحة المتوافرة على متن السيارات الحديثة، مثل تدفئة المقاعد والمقود أو مكيف الهواء أو وظيفة تدفئة المرايا الجانبية، يزيد من معدل استهلاك السيارات للوقود؛ لأنهذه الوظائف تحتاج إلى تيار كهربائي يتم توليده عن طريق الدينامو الذي يعمل عن طريق المحرك.

 

تجنب السير لمسافات قصيرة: ينظر كثيرٌ من خبراء السيارات إلى المسافات القصيرة باعتبارها العدو اللدود للمحرك؛ لأنه لا يصل في هذا المسافات إلى درجة حرارة تشغيله، ويستهلك قدراً أكبر من الوقود، بالتالي يصدر عنه مزيد من الانبعاثات الضارة بالبيئة، كما يتآكل المحرك بدرجة كبيرة خلال هذه الفترة.

 

التعامل بهدوء مع دواسة الوقود: عند الضغط على دواسة الوقود بقوة يؤدي هذا إلى زيادة كمية الوقود الواصلة إلى المحرك، وما لم تكن السيارة بحاجة إلى هذا الوقود كحالات التسارع أو صعود المرتفعات فإنه يحترق دون جدوى ويزيد من معدل الاستهلاك.

إجراء الصيانة بشكل دوري للمحرك والنظام الحركي: الأعطال في أجزاء النظام الحركي المختلفة وخاصة تلك المتعلقة بإيصال الوقود إلى المحرك مثل فلتر الوقود أو مضخة الوقود وغيرها، تؤدي إلى تخفيض نسبة الوقود الذي يتم إحراقه بشكل كامل وفعال، مما يعني الحاجة إلى ضخ المزيد من الوقود إلى المحرك للحصول على نفس النتيجة.

كما يمكنك عزيزي القارئ استخدام المواد المنظفة لأجزاء نظام نقل الوقود والتي تصنعها الشركات المتخصصة، مما يرفع كفاءة هذه الأجزاء ويزيد فعالية الوقود ويخفض في النهاية من كمية الوقود المستهلك.