لمبرجيني افينتادور رودستر تتحول إلى لوحة فنية

قدمت شركة (لمبرجيني ميامي) سيارة لمبرجيني أفينتادور رودستر مع تغليف بطلاء لوني مستوحى من لوحة تشكيلية لأحد الرسامين الفرنسيين.

تشتهر شركة (لمبرجيني ميامي) بأعمالها المثيرة وأساليبها غير التقليدية، وقد جاءت الآن بحيلة جديدة ستجعلها محط اهتمام الكثيرين بالتأكيد، فقد اتفقت الشركة مع الرسام الفرنسي (دويف) على صنع واحدة من أبرز "السيارات الفنية" التي يذكرها عالم السيارات، وذلك باستخدام سيارة (لمبرجيني أفينتادور رودستر) كقماش للوحته الفنية.

وكان (دويف) يرغب في نقل واحدة من لوحاته إلى سيارة أحلامه ، التي يعتبرها واحدة من أعظم التحف الفنية بحد ذاتها وهي (لمبرجيني أفينتادور رودستر)، حيث عثر في شركة (لمبرجيني ميامي) على ضالته التي قامت بالفعل باعتماد لوحة الفنان الفرنسي لإجراء عملية تغليف للسيارة.

وبالإضافة إلى عملية التغليف الفريدة من نوعها في العالم، تتمتع (لمبرجيني أفينتادور رودستر) طراز 2015 هذه بجناح خلفي من نوع Novitec، وهو ما يمنحها وحده تميزاً عن باقي الطرازات العادية.

ويشار عزيزي القارئ إلى أن سيارة لمبرجيني أفينتادور رودستر تتمتع بمحرك V12 سعة 6.5 لتر هو نفسه المستخدم في نسخة (كوبيه) تبلغ قوته 690 حصان، ويستطيع الانطلاق بالسيارة المكشوفة من صفر إلى 60 ميل/س  (97 كم/س) في 3 ثوان، وصولاً إلى سرعة قصوى تبلغ 349 كم/س.