هل بدأت تويوتا بريوس تخسر شعبيتها؟

عندما قامت شركة تويوتا بإطلاق أول سيارة بريوس، قالوا أنها تمثل مستقبل السيارات إذا كنا نريد أن نتنفس هواء أنظف و نبقي على بعض النفط لأولادنا، و لكن في ذاك الوقت كان الوقود رخيصاً في كل مكان تقريباً فلم يهتم أحد لما تقوله تويوتا إلا محبي الطبيعة ليظهروا اهتمامهم بالمحافظة على البيئة.

ولكن نتيجة لارتفاع سعر الوقود وقيام العديد من صناع السيارات بإنتاج سيارات الهايبرد الهجينة، تنوع العرض وبدأت سيارة بريوس تخسر تقدمها في لعبتها، و لكنها ما زالت تُعتبر زعيمة السيارات من حيث استهلاك الوقود لأنها تقدم معدل استهلاك منخفض يصل إلى 4.7 لتر/100 كم، بينما يستهلك أقرب منافسة لها وهي هوندا أكورد الهجينة ما معدله 5 لتر/100 كم، ولكن الناس يريدون ما هو أكثر من ذلك.

إلا أن مجلة تايمز العالمية نشرت تقريراً جديداً يُظهر أن مشتري السيارات هذه الأيام يعتبرون سيارات الهايبرد (الهجينة) مواصفة اختيارية لسياراتهم المعتادة، أو طريقة للاستمتاع بسياراتهم المفضلة نفسها ولكن مع تخفيض استخدام الوقود

 

ولهذا بدأت سيارات تويوتا بريوس تخسر تفوقها، مع أنها ما زالت أفضل سيارة مبيعاً في الولايات المتحدة ولكن عند مقارنتها بمبيعات سيارة هوندا أكورد في كاليفورنيا على سبلي المثال يتّضح الفرق، لأن هوندا اكتشفت أن التركيز على هوية السيارة الهجينة (كسيارة هوندا إنسايت على سبيل المثال) ليس الحل الأمثل لتسويق هذا النوع من السيارات.

كما اكتشفت هوندا بعد تجربتها مع طراز إنسايت، أن المشترين لايريدون أن يركبوا سيارات غريبة الشكل لهذا فقد صبوا اهتمامهم على سيارة هوندا أكورد الهجينة التي نات إعجاب الناس لأن شكلها عادي وليس كشكل سيارات محبي الطبيعة .

وعودة إلى بريوس، حيث سيعود الجيل الرابع من سيارة تويوتا بريوس 2015 بتصميم تويوتا العالمي الجديد الذي يتمتع بعدد من المواصفات الجذابة، والذي يوفر مركز جاذبية منخفض و صلابة أكثر للهيكل الخارجي.

وتشتمل قائمة مواصفات تويوتا بريوس 2015 أيضاً على نظام هايبرد أفضل، حيث ستحتوي سيارة بريوس على بطاريات أكثر كثافة، ومحركات كهربائية أقوى و محرك وقود ذي كفاءة حرارية أفضل بـ40% ، مع استخدام كربيد السيليكون في وحدة التحكم الإلكترونية للسيارة الجديدة وهو ما سيخفّض - وحده - من استهلاك الوقود بمقدار 10%، ما يجعل بريوس الجديدة أكثر كفاءة مما كنا نتوقع .

كما وستتمتع بريوس الجديدة بتصميم جديد؛ فمع أن تويوتا ليست أول من استخدم هذا الشكل الانسيابي "المقصوص" في الخلف إلا أن بريوس في جيلها الثاني حوّلت هذا التصميم إلى رمز عالمي لسيارات الهايبرد (الهجينة).

تتميز سيارات البريوس بكل طرازاتها (بريوس سي , بريوس في ,الكلاسيك) بتصميم هاتشباك لتجذب الانظار و تخفف من مقاومة الهواء، ومع الهندسة التصميمية الجديدة ستمتلك الطرازات الجديدة سقفاً منخفضاً يُخفف من المظهر التكنولوجي الذي لا يحبه كثير من الناس، وسيشكل هذا خياراً ممتاز إذا أرادت تويوتا توفير طراز سيدان للزبائن الذين اختاروا هوندا اكورد لمظهرها الطبيعي.

وستتوفر تويوتا بريوس الجديدة بنظام شحن لاسلكي مما سيخفف من متاعب الأسلاك ويجعل عملية الشحن بسيطة للغاية

ولكن المهم أن نرى مقصورة داخلية أجمل!

لا نستطيع القول أن داخلية تويوتا بريوس الحالية بشعة عزيزي القارئ، ولكن بخلاف لوحة العدادات ذات التصميم  الفني غير المألوف تُعتبر مقصورة بريوس مملة قليلاً، نريد من تويوتا استخدام مخيلتها لتجعل مقصورة بريوس كمقصورة سفينة فضائية مع أضواء محيطية وربما سيكون من الأفضل لو غيرت شكل المقاعد ووضعت شاشات ال سي دي بدلا من رسومات الثمانينيات!

ولكن في نهاية المطاف، وعلى الرغم من أن بريوس في تراجع، وعلى الرغم من أن مظهرها الخارجي قد أُهمل بالنسبة لأشكال السيارات الحالية وما لهذا من تأثير سلبي على المبيعات، إلا أن الجيل الرابع يبدو جيداً بما فيه الكفاية ليستعيد لهذه السيارة المميزة مكانتها