معلومات غريبة تكشف عن ما تخطط له جوجل من أجل سياراتها

إن مجرد الاتفاق بين عملاق التكنولوجيا جوجل ومجموعة فيات كرايسلر للسيارات الذي قد يقتصر على إنتاج  100 سيارة ذاتية القيادة، لا يعني ضمان تعاون طويل الأمد بينهما. 

ووفقاً لـ John Krafcik، مدير مشروع السيارة ذاتية القيادة لدى جوجل والمدير التنفيذي السابق لشركة هيونداي موتور أمريكا، "فإن الشركة تجتمع بالفعل مع صناع سيارات آخرين من أجل الدخول في شراكات".

وقال John Krafcik في مقابلة له مع رويترز حول الاتفاق الحالي : "إنها مجرد بناء 100 سيارة بين جوجل و فيات كرايسلر أوتوموبيلز معا"، وأضاف "إننا ما زلنا نتحدث إلى الكثير من شركات صناعة السيارات المختلفة".

إن الاتفاق بين جوجل و فيات كرايسلر أوتوموبيلز يقضي بأن تقوم الشركتان بأعمال منفصلة.  حيث سيقوم صانع السيارات ببناء السيارات في ميشيغان، وسيسلمها إلى شركة التكنولوجيا لتركيب أجهزة الاستشعار والمعدات اللازمة، وسوف تقوم جوجل أيضاً باختبار الحافلات الصغيرة (Minivans) ذاتية القيادة على الطرق العامة.

لقد لمحت الشائعات إلى المزيد من الشركاء المحتملين لجوجل، على سبيل المثال، أشار تقرير نشر في شهر ديسمبر من عام 2015 بأن شركة التكنولوجيا عقدت اتفاقاً مع فورد لبناء سيارات ذاتية القيادة، على أية حال فإن أياً من الطرفين لم يعلن رسمياً عن هذا التعاون.

كما أكد John Krafcik أن جوجل قد أكملت الآن 2.41 مليون كم من اختبارات المركبات ذاتية القيادة، وأضاف في مقابلته مع رويترز "إننا مسؤولون على إنهاء ذلك بأسرع ما يمكن، وبالفعل في أقرب وقت نحصل فيها على البيانات التي تقول أننا أفضل من نظام السائقين الحالي الخاطئ".  وعلى ما يبدو أن جوجل ليس لديها تلك الثقة بعد، لأن قائمة الوظائف الأخيرة تدل على أن الشركة توظف الناس للركوب في السيارات ذاتية القيادة، وتقديم تقريرهم بعد ذلك إلى المهندسين.

بورش بوكستر و كايمان نسخ GTS موديل 2018 تظهران

بورش كشفت عن سيارتيها 718 بوكستر GTS و 718 كايمان GTS موديل 2018 المحدثتين على الشبكة العنكبوتية.


حصلت نسخ GTS من...

حراج سيارات فورد 2017 في السعودية

حراج أسعار سيارات فورد 2017 الأمريكية الجديدة كلياً التي يتم بيعها في السعودية لدى وكيل فورد في المملكة العربية...

جولة داخل مصنع لمبرجيني بعد أن أصبح جاهزاً لصنع سيارة رخيصة

لمبرجيني اوروس الإنتاجية ستظهر يوم 4 ديسمبر القادم إن شاء الله، بعد سنوات من الإنتظار، فكما تعلمون أعزاءنا متابعي عرب...