كارلوس غصن ينام على حصيرة في السجن قبل أن تشتري له الحكومة اللبنانية فراشاً

كارلوس غصن ما زال محتجزاً في اليابان بانتظار توجيه التهم له ، حيث تم تمديد اعتقاله لعشرة أيام ويمكن إضافة عشرة أيام أخرى إليها مع استمرار التحقيق ، فيما يبدو أن ظروف السجن دون المستوى الذي قد تتوقعه عزيزي القارئ !

فوفقاً لما حاء في عدة تقارير صحافية ، صرح مصدر رسمي في الحكومة اللبنانية بأن السفير اللبناني في اليابان اشترى مرتبة ( فرشة ) للمدير التنفيذي السابق كارلوس غصن المسجون اليوم في سجون اليابان ، فيما يبذل السفير كذلك جهوداً دبلوماسية لنقله من السجن الانفرادي .

(هادي هاشم) مدير مكتب وزير الخارجية اللبناني ، قال أن الحكومة تطالب أيضاً بالسماح لرئيس شركة نيسان السابق والذي يحمل الجنسية اللبنانية بالتواصل مع عائلته وتحاول أن تؤمن له التمثيل القانوني المناسب .

يأتي هذا بالطبع عزيزي القارئ بعد أن ألقت السلطات اليابانية القبض على غصن برازيلي المولد والذي كان يعمل كرئيس لشركة نيسان بتهمة التهرب الضريبي وإساءة استخدام موارد الشركة .

ولكن في المقابل فإن  الرجل الذي أنقذ شركة نيسان من الإفلاس يستحق معاملة أفضل من هذه ، أو على الأقل هذا ما يعتقده هادي هاشم والذي صرح في مقابلة بقوله : “لقد أنقذ عشرات الآلاف من الوظائف في فرنسا واليابان ، إذا ارتكب غلطة ما فيجب أن يحاسب عليها ، ولكن يجب أن يتم هذا بطريقة لائقة ، لماذا تتم إهانته بهذه الطريقة ؟”

ومن جهته ينفي كارلوس غصن ارتكابه لأي خطأ ، فيما تقول مصادر مطلعة أن السلطات لم تعط كارلوس غصن الفرصة ليرد على الاتهامات بشكل علني لأنه محتجز في السجن دون توجيه تهم .

فيما أوضح المحامي أن القضاء الياباني قد يغرم غصن 10 ملايين ين ياباني وقد يصدر حكم بسجنه لعشر سنوات ، إلا أن هذا الحكم عادة ما يكون مع وقف التنفيذ ، حيث تتم إدانة 99% من الأشخاص الذين يمثلون أمام القضاء الياباني ، وهو ما جعل المحاكم اليابانية عرضة لانتقاد منظمات حقوق الإنسان

أما في لبنان فإن هذه الأخبار المؤسفة أدت إلى توحيد كافة الشخصيات السياسية في البلاد على الرغم من اختلافهم على الكثير من القضايا ، حيث تظهر يافطات إعلانية كبيرة في أنحاء بيروت تحمل صور رئيس نيسان السابق ومكتوب عليها عبارة ” كلنا كارلوس غصن “

فيما علق هاشم بقوله : “الدولة اللبنانية تحركت لأن لديها شكوك حول طريقة إلقاء القبض على غصن وحول طريقة التعامل معه وكأنه إرهابي خطير أو مجرم حرب ، هذه طريقة مجاوزة للحد المعقول”

وحتى الآن زار السفير اللبناني في اليابان كارلوس غصن في السجن ثلاث مرات  كما قال ( هادي هاشم )، وأضاف أنه كان ينام على حصيرة في الحبس لذلك جلب له السفير مرتبة .

إقرأ أيضاً
Comments