رجل واحد أصبح يدير شركتي صناعة سيارات الأحلام لامبورغيني و بوغاتي معاً

ستيفان ﭬينكلمان سيصبح الرئيس الجديد لشركة لامبورغيني والمدير التنفيذي لها بدايةً من 1 ديسمبر القادم من عام 2020 . وهو يخلف ستيفانو دومينيكالي ، الذي سيتولى منصب الرئيس التنفيذي لفورمولا 1 بدايةً من 2021 ، وسيظل ﭬينكلمان أيضاً رئيساً لشركة بوغاتي .

وكان ستيفان رئيساً لشركة لامبورغيني ومديراً تنفيذياً لها من 2005 وحتى 2016 ، وخلال هذه الفترة عمل على تحويل لامبورجيني إلى شركة رائدة عالمياً في تصنيع السيارات الرياضية الفائقة . كما شغل ﭬينكلمان عدة مناصب قيادية في مجموعة فيات قبل انضمامه لأول مرة إلى شركة لامبورغيني .

موديلات لامبورجيني التي تم تقديمها تحت إدارة ﭬينكلمان بدأت بالموديلات المأخوذة من السيارة جالاردو ، وتراوحت من تقديم هوراكان V10 إلى افنتادور V12 ، إضافة إلى إصدارات محدودة وإنتاج سيارات غير مكررة ، لتتحقق بهذا العديد من الأرقام القياسية للمبيعات . في عام 2015 تم الإعلان عن نوع ثالث من الموديلات من خلال السيارة الاس يو في رياضية الأداء اوروس ، التي تم تصنيعها في سانتا أجاتا بولونييزي ، وشكلت بداية عصر جديد للشركة .

في مارس من عام 2016 أصبح ستيفان ﭬينكلمان الرئيس التنفيذي لشركة كواترو (حالياً اودي سبورت) قبل أن ينضم إلى شركة بوغاتي ليصبح رئيسها في بداية عام 2018 .

ماركوس دويسمان ، رئيس مجلس إدارة شركة اودي AG ، قال: ”لقد ترك ستيفان ﭬينكلمان بصمة واضحة شكلت تاريخ لامبورغيني ، فلا يوجد أفضل منه لتمثيل العلامة التجارية لامبورغيني، وهو تحديداً الشخص المناسب لقيادة هذه العلامة التجارية الفريدة نحو مستقبل ناجح ”.

وأردف ماركوس دويسمان قائلاً : “باسم مجلس إدارة شركة اودي AG بأكمله ، أود أن أشكر ستيفانو دومينيكالي على إنجازاته الجليلة وتفانيه لشركة لامبورغيني . فعلى مدار الأربع سنوات الماضية ، رسم دومينيكالي خريطة الطريق لتحول العلامة التجارية ، ودفعها إلى الأمام . ونتمنى له أن يحقق نجاحاً باهراً في منصبه الجديد كمدير تنفيذي لفورمولا 1” .

علَّق ستيفان ﭬينكلمان قائلاً : “إنه لشرف عظيم لي ويسرني للغاية أن أتولى قيادة هاتين الشركتين الفريدتين بإنتاجهما من السيارات الاستثنائية ، أنا متشوق لهذا التحدي الجديد . إن بوغاتي تمثل أفضل السيارات الرياضية الاستثنائية وأكثرها قوةً وأناقةً وفخامةً في العالم . أما لامبورغيني فهي الأيقونة المعبرة عن السيارات الرياضية الفائقة الأكثر تفرداً بفضل الحصرية في التصميم والابتكار . إبداعنا في الشركتين كلتيهما لم ينتهي مطلقاً ، وسيشهد العالم بعض المفاجآت“.

منذ انضمام ستيفانو دومينيكالي إلى لامبورجيني في عام 2016 عمل على مواصلة عملية التحول في شركة لامبورغيني ، وكان هذا من خلال إطلاق السيارة اوروس عام 2018 ، ونمو كبير للعلامة التجارية على مستوى العالم . في آخر أربع سنوات ، وتحت إدارته ، تضاعف الموقع الإنتاجي في سانتا أجاتا بولونييزي ؛ وتم توظيف أكثر من 700 موظف ، ووصل الوعي بالعلامة التجارية إلى مستويات غير مسبوقة في تاريخ الشركة . النمو في المبيعات العالمية كان كبيراً جداً ، حيث تم تسليم 8205 وحدة إلى العملاء في عام 2019 ، وهذا يعني تضاعف حجم المبيعات مقارنةً بالفترة التي تسبق طرح السيارة اوروس : تحققت الأرقام القياسية في المبيعات في الأسواق الرئيسية الثلاث ، أي في الأمريكتين ، وأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا ، وآسيا والمحيط الهادي ، ووصل حجم الأعمال إلى 1,81 مليار يورو في عام 2019 .

إقرأ أيضاً

Comments are closed.