تعرفوا على أول سيارة في العالم متألقه بخشب ثلاثي الأبعاد

تقدِّم بنتلي إضافة خشبية ثلاثية الأبعاد متطوّرة جديدة للأبواب الخلفية وذلك للمرّة الأولى في سيارة فلاينج سبير ٢٠٢١ الجديدة كلّياً ، ويُعتبَر هذا الخشب ثلاثي الأبعاد الأول من نوعه ضمن قطاع السيارات الإنتاجية ، وهو يتألّق عبر تصميم بنمط ماسي أخّاذ تعزّزه لمسة نهائية ثلاثية الأبعاد للسطح مشغولة مباشرة ضمن الخشب .

وتُعدّ هذه الإضافة الجديدة واحدة من الخيارات الفريدة للقشرات الخشبية من ضمن مجموعة بنتلي مولينير كولكشنز ، وهي تشكّل تعبيراً تصميمياً عصرياً فاخراً يمنح لمسة حسّية للجمال الطبيعي للخشب . ويتم ابتداع كل لوح للباب والربع الخلفي يدوياً من كلتة مفرَدة من خشب الجوز الأمريكي أو خشب الكرز الأمريكي الذي يتم الحصول عليه بطريقة مستدامة، وذلك بأسلوب يناغم بتميّز بين المهارات التقليدية والتقنيات العصرية .

وكان مفهوم الخشب ثلاثي الأبعاد المشغول يدوياً قد ظهر للمرّة الأولى في سيارة بنتلي EXP 10 Speed 6 التي ظهرت خلال فعاليات جنيف الدولي للسيارات في عام ٢٠١٥ ، وتم استلهام هذه الميّزة الفريدة من شكل الجلد ماسي النمط المستخدَم ضمن المقصورة الداخلية وفق مواصفات Mulliner Driving Specification من بنتلي ، وقد عمل حِرَفيون يدويون متخصّصون 18 شهراً على تطوير عملية إنتاج الخشب ثلاثي الأبعاد قبل أن تتمكّن بنتلي مولينير – Bentley Mulliner من تحويل هذا المفهوم المعقَّد إلى واقع حقيقي في سيارة فلاينج سبير ٢٠٢١ الجديدة .

يُشار إلى أن صنع الخشب ثلاثي الأبعاد لا يتم باستخدام قشرات خشبية كما هو معتمَد عادة في الواجهة وألواح منطقة الخصر ، عوضاً عن هذا يجري ابتكار كل قطعة من كتلة خشب مفرَدة ، ولتحقيق الأسطح ثلاثية الأبعاد ، يقوم حِرَفيون ماهرون بابتداع الأخشاب باستخدام آلة توجيه متعدِّدة المحاور مع مستوى سماحة عند حدود 0.1 ملم فقط ، أي أقل سماكة من شعرة إنسان ، ثم يجري صقل التقطيعات يدوياً للحصول على نتائج مذهلة . بعدها يُستخدَم طلاء خاص للمسام المفتوحة ، مما يسمح للون والبنية الحقيقية للخشب أن تشعّا وتمنحا مظهراً طبيعياً راقياً .

حول هذا الموضوع، قال بريت بويديل، مدير التصميم الداخلي لسيارة فلاينج سبير لدى بنتلي : “الخشب ثلاثي الأبعاد هو العنصر التصميمي الداخلي التالي الذي نستمدّه من فكرة السيارة النموذجية ونجعله حقيقة إنتاجية ، وهو يتناغم بشكل رائع مع التطريز الجلدي ثلاثي الأبعاد البارز ضمن المقصورة الداخلية لسيارة بنتلي فلاينج سبير ، ويولّد بيئة خاصّة أكثر للأشخاص الذين يقوم سائق بقيادة سياراتهم أثناء تنقّلاتهم“ .

وأضاف: “لاقى موضوع ابتداع نمط هندسي من ماسات ثلاثية الأبعاد ضمن الخشب الصلب الكثير من الاهتمام في جنيف ، وهو ما أكّد على قيمة ترجمة هذا المفهوم إلى حقيقة بالنسبة لعملاء بنتلي فلاينج سبير ٢٠٢١ الجديدة كلّياً“.

يتم يدوياً تشكيل الجهة الخلفية من القطعة الخشبية كي تتناغم مع نمط الألمنيوم المقولَب للوح الباب. ومن بعدها، يُجمَع الخشب مع اللوحة قبل إعادة المجموعة مجدّداً إلى الآلة، ويجري قَطع الجهة الأمامية للخشب وفق أشكال ثلاثية الأبعاد .

يتم الحصول على خشب الجوز الأمريكي وخشب الكرز الأمريكي بطريقة مستدامة من غابات الأخشاب الصلبة في أمريكا الشمالية ، وتقوم بنتلي بعناية باختيار أفضل أنواع الأخشاب والتي لا تحوي أي عقد أو صمغ في أعماق الخشب ، وهذه القطع الخشبية وحدها فقط تمنح مظهراً نهائياً ملفِتاً يتميّز بكونه مبرغلاً وناعماً ، إضافة إلى تمتّعه ببنية طبيعية ولون دافئ لتكملة المقصورة الداخلية فائقة التجهيزات لسيارة فلاينج سبير .

إقرأ أيضاً

Comments are closed.