سيارة السباق كورفيت C8.R الجديدة تظهر بشكل مفاجئ

ظهور مفاجئ لـ سيارة السباق كورفيت C8.R خلال فعالية إطلاق طراز شيفروليه كورفيت كشف 2020 مساء يوم أمس ، قبل أن تشارك سيارة السباق الجديدة من كورفيت باللونين الفضي والأصفر في سباق رولكس 24 بمدينة دايتونا في شهر يناير المقبل إن شاء الله .

ساهمت أكثر من 60 عاماً من الإرث المتجذر في حلبات السباق في تمهيد الطريق لأهم حدث في تاريخ سباق كورفيت ، حيث تم الكشف لأول مرة عن  GTLM بمحرك وسطي من شفروليه ، كورفيت C8.R ، في ظهور مفاجئ إلى جانب سيارة شفروليه كورفيت ستينغراي 2020 المكشوفة في مركز كينيدي للفضاء . وتمثل C8.R وكورفيت ستينغراي التجسيد الحقيقي لنقل التكنولوجيا ، حيث تستندان إلى دروس تم الاستفادة منها من الشارع مباشرة ليتم تطبيقها في حلبة السباق والعكس صحيح.

وقال جيم كامبل، نائب رئيس شفروليه في الولايات المتحدة لسيارات الأداء والسيارات الرياضية: “تُعد سيارة  C8.R أكثر بكثير من مجرد نسخة معدلة خاصة بالسباقات من كورفيت ستينغراي 2020 ، فهي تمثل تتويجاً لسنوات عديدة من الاختبار والتطوير والتعاون بين فرق جنرال موتورز للتصميم والدفع والهندسة وفريق شركة كورفيت ريسنغ ، وقد أتاح لنا هذا التعاون بين الفرق المتنوعة الارتقاء بأداء هذه السيارات إلى المستوى التالي، سواء على الشارع أو على حلبات السباق”.

شاهد صور سيارة السباق كورفيت C8.R :

وبفضل النجاحات المذهلة التي حققتها على حلبات السباقات على مدار العشرين عاماً الماضية ، ساعدت شركة كورفيت ريسنغ في تطوير وتعزيز أداء وشعبية سيارات الأداء من كورفيت على حلبات السباق في جميع أنحاء العالم .

وتمكن فريق كورفيت ريسنغ منذ عام 1999 من الفوز بـِ 107 سباقاً ، متفوقًا على أي فريق رياضي محترف في أمريكا الشمالية ، وفي عام 2015 أصبح فريق كورفيت ريسنغ أول فريق يفوز بلقب ثلاثي في سباق التحمل في نفس الموسم منذ 15 عاماً، وهي لقب سباق رولكس 24 في دايتونا ، وسباق سيبرينغ 12 ساعة ، وسباق لومان 24 ساعة .

وتأتي سيارة السباق كورفيت C8.R التي تحمل الرقم 4 بلون فضي جديد مستوحى من لون سيارتي النموذج الشهيرتين كورفيت أيروفيت 1973 ، وكورفيت ستينغراي ريسر 1959 ، كما يتخلل هذه السيارة أيضاً بعض اللمسات باللون الأصفر .

وسيتم استكمال السيارة رقم 4 بالسيارة رقم 3 ، التي ستتميز باللون الأصفر التقليدي مع لمسات باللون الفضي ، لتواصل إرث كورفيت العريق في سباقات GTLM في العشرين عاماً الماضية .

إقرأ أيضاً

Comments are closed.