شركة مرسيدس تدفع غرامة للسلطات الأمريكية بقيمة 1.5 مليار دولار بعد اتهامها بالتحايل على الاختبارات

وافق الصانع الألماني دايملر – شركة مرسيدس –  على دفع غرامة للحكومة الأمريكية بعد اتهام الشركة بالغش وتصميم سياراتها التي تعمل على الديزل بطريقة خاصة لتجتاز اختبارات تلوث الهواء.

وقال مسؤولون أن الشركة والتي يقع مقرها في مدينة شتوتغارت قامت باستخدام برنامج خاص على أكثر من 250 ألف من سياراتها للتحايل على اختبارات الانبعاثات الصارمة التي تجريها الحكومة الأمريكية و لتتجنب فرض الضرائب البيئية على سياراتها المباعة هناك . ا

من جهتها  نفت شركة مرسيدس هذه الادعاءات ولكنها قالت أنها وصلت إلى تسوية مع الحكومة الأمريكية تدفع بموجبها 1.5 مليار دولار أمريكي لتتجنب خوض النزاع القانوني في المحاكم .

وقالت الشركة :” من خلال هذه الإجراءات ، ستتجنب دايملر المحاكم وإجراءاتها الطويلة مع ما قد تتضمنه من خسائر مالية وقانونية”

كما ستدفع الشركة اللألمانية أيضاً 700 مليون دولار كجزء من قضية تعويضات رفعها مشترو هذه السيارات الملوثة للبيئة.

سيارات ديزل شركة مرسيدس

وتتضمن التسوية التي توصلت إليها مرسيدس خضوع سياراتها لفترة تحقيق ستمتد لـ4 سنوات ستقوم بها السلطات الأمريكية ، والتي قالت أن أن هذه الغرامة هي ثاني أكبر عقوبة مدنية يتم فرضها بموجب قانون “الهواء النظيف” في الولايات المتحدة الأمريكية،.

وأبدى نائب المدعي العام (جيفري روزن)  أمله في أن تكون هذه الغرامات رادعاً للشركات الأخرى المتورطة في سولك مشابه، وصرح للصحافة بقوله: “نتوقع أن تعمل هذه الغرامة على ردع الشركات الأخرى التي قد تفكر في خرق قوانين التلوث المعمول بها لدينا في المستقبل”

ا قالت دايملر أن الموديلات الأمريكية التي تم فحصها لا تباع بنفس التجهيزات في أوروبا”

ويعتبر هذا عزيزي القارئ الفصل الأخير في فضيحة الانبعاثات العالمية والتي تورط فيها عدد من عمالقة صناعة السيارات مثل فولكس فاجن وفيات كرايسلر ، ودفعوا بسببها غرامات مالية ضخمة .

حيث دفعت دايملر سابقاً غرامة بقيمة مليار دولار أمريكي  للسلطات الألمانية في شهر سبتمبر من العام الماضي 2019 لخرقها القوانين المتعلقة بالسيارات التي تعمل على الديزل ، وقامت باستدعاء ما يزيد على 700 ألف سيارة في أنحاء أوروبا في عام 2018 بسبب استخدام هذا البرنامج الذي يحتال على أجهزة فحص الانبعاثات .

شاهد أيضاً: أكبر شركات السيارات في العالم 2020

إقرأ أيضاً

Comments are closed.