المرأة هي السبب في ارتفاع مبيعات سيارات SUV عالمياً

المرأة هي السبب في ارتفاع مبيعات سيارات SUV عالمياً

من المؤكد أن سيارات الدفع الرباعي المرتفعة من فئة SUV وكروس اوفر تتمتع بشعبية واسعة هذه الأيام ، ويبدو أن هذا التوجه مستمر ولن يتوقف في المستقبل القريب .

وفي الحقيقة فقد تسبب ارتفاع مبيعات هذه الفئة من السيارات في تراجع مبيعات السيارات من فئة سيدان ذات الأربعة ابواب ( صالون ) وحتى سيارات كوبيه ( ذات البابين) .

وبالطبع فقد استجابت  شركات تصنيع السيارات لهذا الطلب موفرة المزيد من السيارات والموديلات المتنوعة من فئة SUV و كروس أوفر  ، ومنها شركة رولز رويس وسيارتها كولينان وستلحق بهم شركة استون مارتن عما قريب ، عندما تقدم سيارتها DBX في وقت لاحق هذا العام .

ولكن ما السر وراء ارتفاع مبيعات هذه السيارات ؟  أو بالأحرى من الذي يسبب هذا الارتفاع ؟

سيارات SUV

 

في حديث أجراه (سيمون سبرول) مع الصحافة الاسترالية ، أجاب رئيس قسم التسويق في شركة استون مارتن بوضوح عن هذا السؤال حيث قال أن المرأة هي المؤثر الأساسي خلف ارتفاع مبيعات سيارات الدفع الرباعي المرتفعة في أنحاء العالم ، وهي إجابة كنا نتوقعها في الحقيقة عزيزي القارئ!

وأوضح (سيمون) : “النساء يردن أن يشعرن بالأمان ، يردن أن يكنّ محميات ويردن أن يرين الطريق أمامهن ، فئة سيارات SUV تتمتع بهذه المواصفات التي ترغب بها النساء ، سيارات SUV جذابة لكلا الجنسين ولكن هنالك علاقة وثيقة أكثر بين ما تبحث عنه النساء في السيارة و بين فئة مركبات SUV وكروس اوفر”

شاهد أيضاً : تحدي العمالقة
مرسيدس جي كلاس ضد بنتلي بنتايجا

فغالباً ما يفضل الرجال سيارات الدفع الرباعي المرتفعة من فئة SUV بسبب قدراتها الموثوقة في السير على الطرق الوعرة ، ولأجل شخصيتها التي تتمثل في ” الرجل القوي” ، أما المرأة فتحب هذه السيارات لأسباب عملية أكثر ، كما أن تصميم مركبات SUV أصبح أقل “ذكورية” من السابق، وخاصة مع ظهور فئة (كروس اوفر) الأصغر ذات التصميم الأنعم ، والتي تجذب النساء على نحو خاص .

المرأة هي السبب في ارتفاع مبيعات سيارات SUV عالمياً

وأضاف مدير تسويق استون مارت بقوله : “أعتقد أن ما غير من سوق مركبات SUV ومنحه انتشاراً عالمياً كان اختراع ما يسمى بفئة كروس اوفر ، والتي خففت من حدة تصاميم مركبات SUV الأقرب للشاحنات ، وجاءت بطريقة “الهيكل الواحد” في صناعة السيارات والتي تمنح السائق شعور قيادة السيارات العادية”

كما أشار  (سيمون) إلى سبب آخر دفع شركات السيارات إلى التنافس في إنتاج أنواع جديدة من سيارات SUV و كروس اوفر ، حيث قال ؛ ” 80% من عمليات بيع السيارات في العالم تقررها النساء ، فمن المنطقي أن تفضيلاتهن الشخصية سيكون لها تأثير كبير على السوق ، هذا أمر يعرفه الجميع في قطاع صناعة السيارات ويجب عليهم أن يتقبلوه”  مؤكداً بذلك على تصريحات سابقة لمدير الشركة ( اندي بالمر ) قال فيها أن استون مارتن تستهدف النساء. 

وفي الحقيقة عزيزي القارئ ، فإن شركة استون مارتن أولت اهتماماً كبيراً لتصميم سيارتها الجديدة DBX من فئة SUV لتلائم احتياجات النساء بنفس القدر كالرجال ، وداخلياً في الشركة اختارت استون مارتن اسماً حركياً هو (شارلوت) لهذه المركبة ، كما أوضح (سايمون) :” اخترنا اسم شارلوت للكناية عن سيارة DBX ، ولكن هذا لم يؤدي إلى صنع سيارة للنساء فقط ، ولكن صنعنا السيارة  لتلائم احتياجات كافة الزبائن ” وأضاف : “هدفنا الأساسي كان صنع سيارة استون مارتن جميلة تتمتع بالمواصفات اللازمة لتنجح في سوق السيارات الفاخرة ، بغض النظر عن جنس الزبون”

إقرأ أيضاً

Comments are closed.