ما أسباب تراجع شعبية نيسان جي تي ار | دراسة تحليلية

جي تي ار تمتعت بشعبية واسعة في السنوات العشرة الأولى من إطلاقها باعتبارها واحدة من أفضل السيارات الرياضية وقد ألهبت السيارة خيال عشاق السيارات وخصوصاً هواة التعديل منهم والذين وصلوا بها إلى أقصى حدود الممكن من حيث القدرة الحصانية أو السرعة ، ولكن للأسف بدأت شعبيتها بالتراجع في السنوات الأخيرة (كما تشير أرقام المبيعات) ، فهل بدأ نجمها بالأفول بلا عودة ؟

في هذا المقال عزيزي القارئ سنحاول أن نقدم لك الإجابة ، ولكن بعد أن نرى معاً أسباب نجاح السيارة في المقام الأول وأسباب تراجع مبيعاتها لاحقاً ضمن دراسة تحليلية موضوعية تعتمد على الأرقام بعيداً عن العواطف …

نبذة تاريخية 

عرضت شركة نيسان سيارة اختبارية في معرض طوكيو للسيارات 2001 لتقدم لمحة عن سيارة جي تي ار القادمة ، وحدث هذا في نفس الوقت تقريباً الذي توقف فيه إنتاج R34 GT-R بعد أن استمر لفترة 4 سنوات ، حيث كانت سيارات GTR في ذلك الوقت تصنع فقط للسوق المحلي ، ولكن بهذه السيارة التجريبية الجديدة كانت نيسان تقدم تصورا جديداً لسيارة ستغزو العالم بأسره .

وتم إعادة تصميم السيارة الاختبارية مرة أخرى عام 2005 ، بعد أن مضى وقت طويل على توقف إنتاج (سكايلاين GTR) ، وبدأت السيارة الاختبارية تشبه السيارات العادية أكثر ، حاصة أن نيسان كانت مصرة على ان يكون الطراز الإنتاجي من GTR  معتمداً بـ80% على الأقل على النموذج التجريبي .

وفي معرض طوكيو عام 2007 ، حققت نيسان وعدها وكشفت النقاب عن النسخة الإنتاجية من سيارة نيسان GTR ، وقررت الشركة في ذلك الحين التوقف عن استخدام اسم (سكايلاين) ، بينما تم تقديم جي تي ار باعتبارها السيارة الأفضل في أسطول نيسان ، سيارة خارقة يابانية بالكامل .

وهكذا أصبحت GT-R الجديدة هي أول سيارة GT-R تتاح للبيع في  الأسواق العالمية خارج اليابان ، حيث بيعت السيارة في كندا و أمريكا وأوروبا ، كما اهتمت شركة نيسان كذلك بتوفير مراكز صيانة خاصة بسيارات نيسان GT-R مع فنيين مدربين ومحترفين لتوفر الدعم اللازم للزبائن الجدد ، وكما تعرف عزيزي القارئ ، وكما هو الحال في سيارات AMG عالية الأداء من مرسيدس ، فإن محركات نيسان GT-R تصنع يدوياً  من قبل مجموعة من الفنيين المختصين في (ياكوهاما) والذين يحملون لقب (تاكومي) ، وفي البداية لم يكن هنالك سوى 4 منهم فقط .

نيسان جي تي ار 2008

صعود جي تي ار

بمجرد الكشف عنها، حققت نيسان GT-R نجاحاً غير مسبوق في وسائل الإعلام وفي المبيعات أيضاً، فيما يعزو محللون سبب هذا النجاح السريع بشكل كبير إلى استراتيجية الأسعار التي اتخذتها الشركة في البداية، هذا بالإضافة إلى امتلاك جي تي ار شخصيتها الخاصة التي جعلتها مختلفة تماما عن أي سيارة رياضية أخرى وليست مجرد نسخة عن السيارات الأوروبية أو السيارات الأمريكية عالية الأداء ، كانت GT-R إضافة نوعية إلى أسطول السيارات اليابانية الرياضية JDM.

فمن حيث الأسعار ولو أخذنا سوق السيارات الأمريكي على سبيل المثال، كان سعر نيسان جي تي ار 2008 يبدأ من قرابة 70 ألف دولار للطراز الاساسي ( ستاندرد) في أمريكا ، وأثارت السيارة إعجاب النقاد لأنها كانت تعتبر أرخص سيارة رياضية في ذلك الحين ، أي أنها كانت تقدم أداء السيارات الخارقة مقابل سعر زهيد ، كانت باختصار أفضل صفقة لشراء سيارة رياضية .

ولو قارناها مع سيارة بورش 911 تيربو، والتي كانت تتمتع أيضاً – مثل GTR– بمحرك سداسي الأسطوانات (6 سلندر) مع شاحن تيربو يولد نفس القدرة الحصانية تقريبا ً في ذلك الحين (حوالي 480 حصان) ، فسنجد فارقاً كبيراً جداً ، حيث كان يبلغ سعر سيارة بورش 911 تيربو قرابة 130 ألف دولار ، أي حوالي ضعف سعر سيارة نيسان جي تي ار .

الأداء المميز أيضاً ساهم في شعبية جي تي ار بين الشباب ومحبي سباقات السيارات والمنافسات، وشاهدنا في السنوات الأولى العديد من الفيديوهات لعشاق سيارات GT-R وهم يستعرضون قوة سياراتهم، خاصة وأن السيارة كانت قادرة على التسارع من صفر إلى 100 كم/س في 3.8 ثانية أو أقل وكانت سرعتها القصوى تصل إلى 313كم/س، وكل هذا فقط بـ 70 ألف دولار !

وكما قد تذكر عزيزي القارئ كانت مواقع الانترنت مليئة بمقاطع فيديو لسيارات نيسان جي تي ار وهي تتفوق على سيارات خارقة غالية الثمن.

نيسان جي تي ار معدلة

ومن جهة ثانية فقد فتحت السيارة الرياضية الجديدة الباب أمام هواة تعديل السيارات على مصرعيه، وبدأنا نشاهد العشرات من سيارات جي تي ار المعدلة وهي تتنافس فيما بينها وتنافس السيارات الرياضية الأخرى على حلبات الربع ميل و النصف ميل وغيرها ، وقد قدمنا في تلك الفترة عدداً من هذه السيارات المميزة التي كانت تصل قوتها إلى 1,000 حصان أو 2,000 حصان .

الإبداع التصميمي أيضاً لعب دوراً في النجاح الذي حققته جي تي ار ، فغالباً عند طرح سيارات رياضية جديدة يكون من بين ردود الأفعال من يقول أنها تشبه سيارة أخرى ، كورفيت مثلاً  أو فيراري ، ولكن سيارة GTR كانت تحمل بصمتها الخاصة سواء من حيث التصميم والشكل الخارجي أو حتى النظام الحركي ، والتي كان يغلب عليها الطابع الياباني

وهكذا عزيزي القارئ إذا كنت ترغب في شراء سيارة رخيصة وخارقة في نفس الوقت ، سيارة بسعر سيارة صالون وبأداء فيراري ، نيسان GTR كانت الخيار الأول ، وخاصة أن أسعار السيارات المستعملة كانت مغرية جداً وتتراوح بين 30 ألف و 40 ألف دولار لموديلات 2008 و 2010 ، ثم جاءت عملية التحديث الأولى في عام 2011 ، ومعها بدأت قصة نيسان جي تي ار تأخذ منحنى مختلف .

السقوط

في البداية دعنا نلقي نظرة على أسعار نيسان جي تي ار والتي بدأت تتغير بشكل كبير منذ السنة الأولى على النحو التالي (في السوق الأمريكي) :

  • سعر نيسان جي تي ار 2008 بلغ  69,850 دولار
  • وارتفع سعر موديل 2009 إلى 76,840 دولار
  • سعر نيسان جي تي ار 2010 بلغ 80,790 دولار
  • سعر نيسان GTR 2011 بلغ 84,060 دولار
  • سعر نيسان جي تي ار 2012 بلغ 89,950 دولار
  • وارتفع سعر موديل 2013 إلى 96,820 دولار
  • سعر نيسان جي تي ار 2014 بلغ 99,590 دولار
  • سعر نيسان جي تي ار 2015 بلغ 101,770 دولار
  • سعر نيسان جي تي ار 2016 بلغ 101,770 دولار
  • سعر نيسان جي تي ار موديل 2017 بلغ 109,990 دولار
  • في عام 2018 عاد السعر إلى 99,990 دولار
  • سعر نيسان جي تي ار 2019 بلغ 99,990 دولار
  • سعر نيسان جي تي ار 2020 بلغ 113,540 دولار
  • سعر نيسان جي تي ار 2021 بلغ 113,540 دولار

كما تلاحظ عزيزي القارئ فقد ارتفع سعر نيسان GTR عبر السنين، و يعزا ذلك لعدة أسباب؛ السيب الأول كان ارتفاع أسعار السيارات بشكل عام في أنحاء العالم وخاصة السيارات الرياضية ، كما أن كلفة الإنتاج ارتفعت أيضاً ، ومن جهة أخرى فقد أجرت شركة نيسان عدة تغييرات على جي تي ار اشتملت تغييرات خارجية على الشكل والتصميم وكذلك على المحرك والنظام الحركي .

فمن الجانب الميكانيكي وعلى الرغم من أن السيارة احتفظت بمحرك V6 المزود بشاحن توربيني إلا أن قدرة المحرك تحسنت عبر السنين، حيث ارتفعت القدرة الحصانية في موديل 2010 إلى 485 حصان وإلى 523 في موديل 2011 ، أما موديل 2013 فكان يولد قدرة حصانية بلغت 542 حصان ، وارتفعت قوة المحرك إلى 547 حصان عام 2017 ومرة أخرى في موديل 2019 إلى 564 وأخيراً إلى 564 حصان في موديل 2019 وحتى الآن .

محرك نيسان جي تي ار

ولكن في النهاية فإن جي تي ار فقدت أفضلية المنافسة من حيث السعر وارتفعت كذلك أسعار سيارات نيسان المستعملة أيضاً ، فمنذ العام الثاني ارتفع السعر بمقدار 7,000 دولار وهي زيادة غير مبررة في الحقيقة عندما نتحدث عن نفس السيارة دون أي تغييرات تذكر ، وبحلول عام 2015 تجاوز سعر السيارة 100 ألف دولار ،وهي فئة سعرية خاصة بالسيارات الرياضية الأوروبية ، حتى أشد المدافعين حماسة لم يكن يستطيع أن يبرر سياساة رفع الأسعار هذه .

وبالطبع فقد أدى هذا إلى تراجع المبيعات، كما يظهر الجدول التالي لمبيعات نيسان جي تي ار في أمريكا

  • 1,730 سيارة في 2008
  • 1,534 سيارة في 2009
  • 877 سيارة في عام 2010
  • 1,294 سيارة في عام 2011
  • 1,188 سيارة في عام 2012
  • 1,246 سيارة في عام 2013
  • 1,436 سيارة في عام 2014
  • 1,105 سيارة في عام 2015
  • 698 سيارة في عام 2016
  • 578 سيارة في عام 2017
  • 538 سيارة في عام 2018
  • 331 سيارة في عام 2019
  • 301 سيارة في عام 2020

وبالطبع فنحن نتحدث عن السوق الأمريكي، إلا أن التراجع في مبيعات جي تي ار في السوق الأوروبي كان أكثر تأثراً برفع الأسعار وذلك لما توفره شركات السيارات الأوروبية (السيارات الألمانية والسيارات الإيطالية والسيارات الإنجليزية وغيرها) من خيارات منافسة ضمن نفس الفئة السعرية كما تقدم .

وفي مرحلة معينة عام 2018 نلاحظ أن شركة نيسان قررت خفض سعر GTR إلى ما دون 100 ألف دولار في محاولة على ما يبدو لاستعادة شيء من الحصة السوقية ، إلا أن هذا لم يكن مفيداً في الحقيقة فلم تعد GTR تلك السيارة التي تشتريها بسعر سيارة هونداي لتقدم لك أداء سيارة خارقة ، فعادت الشركة إلى رفع السعر بعد أن فشلت في رفع المبيعات ، ربما لو بقيت جي تي ار بسعر أقل من 80 ألف دولار وبنفس محرك الـ480 حصان لكان أفضل .

ومن جهة أخرى ما زالت نيسان GT-R في جيلها الأول، فحتى الآن وبعد مرور 14 عاماً على ظهورها لم تقرر الشركة إطلاق الجيل الثاني من نيسان جي تي ار، بينما قدمت السيارات الرياضية المنافسة أجيالاً جديدة وأخضعتها لتطورات كبيرة ، ومنها على سبيل المثال بورش 992.

نيسان جي تي ار 2020

نقطة ضعف أخرى لدى نيسان GTR هي داخلية السيارة …

فعندما نتحدث عن سيارة رياضية بسعر أكثر من 100 ألف دولار لا بد أنك تتوقع الكثير من الجلد والكاربون فايبر والكروم في المقصورة الداخلية بدلاً من الأسطح البلاستيكية التي قد تتقبلها عندما تريد شراء سيارة يابانية اقتصادية رخيصة السعر ، صحيح أن سيارات منافسة مثل شيفروليه كورفيت على سبيل المثال لا توفر قمة الفخامة في مقصورتها ، ولكن جنرال موتورز تحاول أن تحافظ على سعر كورفيت دون سعر  المنافسات .

المستقبل

من المتوقع أننا لن تشاهد إطلاق الجيل الجديد من نيسان GTR قبل عامين أو ثلاثة أو ربما أكثر وخاصة أن الشركة أجرت عملية تحديث على نسخة نيسمو 2020 من جي تي ار وقدمتها كموديل جديد، كما أن الأوضاع الحالية المتمثلة في الإغلاقات والحجر الصحي وتراجع المبيعات العالمية قد تجعل الأمر يطول أكثر.

هذا بالإضافة إلى انتشار السيارات الكهربائية والسيارات الهجينة وتزايد الضغوط العالمية على معدل الانبعاثات، ما يضع عبئاً أكبر على نيسان لتنتج ربما نسخة كهربائية أو هجينة ، على الرغم من أننا نشك في هذا لأن النظام الهجين والبطارية يعنيان إضافة المزيد من الكيلوجرامات على وزن سيارة جي تي ار الثقيل أصلاً ، والذي يبلغ 1740 كجم .


هل يمكن لنيسان جي تي ار أن تعود لسابق مجدها ؟

بالطبع ممكن ، السوق مفتوح دائماً لسيارة رياضية بسعر معتدل ، ولكن المهم أن يكون السعر معتدل ،

ونعني بهذا نفس معدل الأسعار في 2008 عندما تم تقديم السيارة للمرة الأولى ، وكما أشرنا في الأعلى عزيزي القارئ فإن تحقيق هذه المعادلة ليس مستحيلاً ، وقد نجحت جنرال موتورز في الإبقاء على شيفروليه كورفيت لفترة طويلة جداً جعلتها واحدة من أقدم موديلات سيارات في التاريخ ما زالت تنتج حتى اليوم.

إقرأ أيضاً

Comments are closed.