معلومات محطمة لمشاعير عشاق سيارات SRT الرياضية

انتشرت على الانترنت معلومات صحفية مسربة تخفي مستقبل مظلم متعلق بـ سيارات SRT الرياضية بعد إطلاق مجموعة ستيلانتس (Stellantis) الجديدة خلال بداية العام الجاري ليتم الدمج بين شركتي Groupe PSA التي تمتلك سيارات بيجو و سيتروين ، و FCA مالكة دودج و كرايسلر وغيرها من السيارات .

وبعد التحدث عن فرصة الخطر التي تحيط بـ سيارات كرايسلر (Chrysler) بعد تفعيل هذه المجموعة ، أكد السيد كارلوس تافاريس (Carlos Tavares) الرئيس التنفيذي لشركة Stellantis في مقابلة أجريت مؤخراً أن الأمر سيكون بخلاف ذلك ، وأن الشركة ستعطي الأولوية لإعادة تنشيط علامة كرايسلر في الولايات المتحدة مع إحضار سيارات بيجو إلى المحيط الأطلسي .

لتنتشر الآن توقعات ترجح سيارات SRT الرياضية الجديدة إلى نهاية ، بعد تسليط الضوء على قرار اقتراب نهاية قسم اس ار تي (SRT) ، اختصار Street and Racing Technology ، المتخصص بصناعة سيارات الأداء العالي !

وسط هذه الشائعات الجديدة صرح متحدث رسمي باسم Stellantis إلى Mopar Insiders ، ”هذه المعلومات لا تعلن نهاية SRT ولكن جميع عناصر هذا القسم الهندسي الرياضي سيتم دمجها في التنظيم الهندسي العالمي للمجموعة ولن تبقى لوحدها“.

هذه التصريحات تؤكد أن SRT لن تبقى كقسم متخصص بتوفير سيارات الأداء العالي ، بل سيندمج المهندسين العاملين فيه للعمل على تطوير أداء كافة سيارات مجموعة Stellantis .

وتضمن التصريح الرسمي “سيكون لهذا الإجراء منفعة ثنائية الاتجاه تتمثل في ضمان أن تستمر منتجات SRT الخاصة بعلاماتنا التجارية ، كما سيتم التركز على الأداء العالي في سيارات المجموعة كافة مع تلبية أعلى معايير الجودة والتوقعات مع تقديم الخبرة من رياضة السيارات وغيرها من تطبيقات التكنولوجيا عالية الأداء”.

نود التنوية أن تاريخ سيارات SRT الرياضية يمتد منذ عام 1989 ، عند تأسيس هذا القسم بعد رحلة في تطوير سيارات الأفعى السامة دودج فايبر من طراز اختباري إلى سيارة رياضية إنتاجية ، ومنذ عام 2002 وهذا القسم يركز على توفير اصدارات رياضية عالية الأداء من سيارات ؛ كراسيلر ، و دودج ، و جيب .

ومنذ عام 2012 أصبح قسم SRT مستقل ادارياً عن مجموعة كراسيلر ، قبل أن يتم دمجه مع علامة دودج في عام 2014 ، واستمر بتوفير طرازات خاصة عالية الأداء من ضمنها ؛ جيب جراند شيروكي SRT تراك هوك ، و دودج تشالنجر SRT ديمون ، و رام 1500 TRX .

 

إقرأ أيضاً

Comments are closed.