هل سيارات تيسلا آمنة حقاً ؟شاهدوا آخر حوادث تسلا و احكموا بأنفسكم‎

السيارات الكهربائية من أكثر المواضيع المثيرة للجدل، وعندما نتحدث عن السيارات الكهربائية فلا يمكن أن يخلو الحديث من ذكر سيارات تسلا باعتبارها إحدى رواد هذا القطاع .

وفيما تتمتع سيارات تيسلا بشعبية كبيرة وفيما تستمر أسهم شركة تيسلا في الصعود ، إلا اننا نسمع بين حين وآخر عن مشاكل في هذه السيارات ، فعلى ما يبدو وعلى الرغم من التقنيات المتطورة التي تستخدمها تيسلا في سياراتها إلا أن هنالك بعض المشاكل الخطيرة التي قد يتعرض لها راكبو سيارات تيسلا وخاصة إذا كانوا من الأشخاص الذين يعتمدون بالكامل على التكنولوجيا .

شاهد أيضاً : 5 خرافات عن عيوب السيارات الكهربائية 

في هذا المقال سنناقش حادثتين ظهرتا مؤخراً تورطت فيهما سيارات تيسلا بحوادث خطيرة ، وأدى أحدهما للأسف إلى وفاة الراكبين .

سيارة تسلا تخرج عن الطريق وتصدم شجرة 

يوم الجمعة الماضي الموفق 16 إبريل خرج ويليام فارنر وأحد أصدقائه في جولة سريعة على متن سيارة تيسلا موديل اس موديل 2019 لساعة الخادية عشر ليلاً في ولاية تكساس الأمريكية، وبعد أقل من نصف ساعة اصطدمت السيارة بشجرة واحترقت بالكامل ما أدى إلى وفاة الاثنين .

ووفقاً للتحقيقات فإن أحداً من الراكبين لم يكن يجلس في مقعد السائق وهو ما دفع الوكالات المحلية لإطلاق تحقيق لاكتشاف سبب الحادث وما إذا كان الحادث متعلقاً بنظام القيادة الآلية (أوتو بايلوت) أو غيره من أنظمة القيادة الذاتية التي توفرها تيسلا في سياراتها ، فمن المفترض أن لا تتحرك هذه السيارات إلا بوجود أحدهم على مقعد السائق خلف المقود.

حادث سيارات تيسلا

وبشكل رسمي فإن تيسلا تقول بأن نظام أوتوبايلوت و نظام FSD للقيادة الذاتية بالكامل ما زالا من المستوى الثاني من أنظمة القيادة الذاتية (من أصل خمس مستويات) ، وعلى صفحتها الرسمية أيضاً تؤكد شركة تيسلا على زبائنها أن لا يجعلوا السيارة تقود نفسها بنفسها بالكامل ، ولكن النقاد يقولون أن أسماء هذه الأنظمة توحي بالعكس .

وكان المجلس الوطني لسلامة النقل في الولايات المتحدة الأمريكية قد حذر مراراً من أن شركة تيسلا لا تعلم زبائنها بالشكل الكافي أن نظام أوتوبايلوت هو ليس إلا من المستوى الثاني من أنظمة المساعدة على القيادة، ووفقاً لمجلس الحفاظ على السلامة فإن حادثاً وقع في شهر مارس من عام 2018 توفي فيه سائق سيارة تيسلا بسبب الاعتماد المفرط على هذا النظام.

وبعد الحادث الأخير قال المجلس أنه أرسل اثنين من المحققين وأنهما سيركزان جهودهما في التحقيق حول نظام عمل السيارة وحول الحريق الذي نتج بعد الحادث.

حادث سيارات تيسلا في تكساس 2021

وفي رد له على هذا الحادث قال المدير التنفيذي لتيسلا ( ايلون ماسك) أن نظام السائق الآلي Autopilot  لم يكن مفعلاً عند وقوع الحادث وأن السيارة لم يكن لديها نظام القيادة الذاتية الكامل FSD كما أوضح أن نظام القياد الآلية يتطلب وجود خطوط على الطريق ليبدأ في العمل ، فيما لم تكن الطريق التي وقع عليها الحادث مخططة أصلاً.

في المقابل قال أحد الباحثين في جامعة Duke أن اختبارات الطريق العملية التي أجروها أظهرت أن سيارة تيسلا موديل 3 تسير على الأقل لمدة 30 ثانية وحتى عند عدم وجود خطوط على الطريق ، وأن نظام القيادة الآلية قد يتوقف عن العمل خلسة .


“مكابح سيارات تيسلا لا تعمل”

الحادثة الثانية هذا السبوع ظهرت خلال فعاليات معرض شنغهاي للسيارات ، حيث تم تصوير امرأة وهي تصعد على سقف سيارة موديل 3 ومن ثم بدأت المرأة بإطلاق ادعاءات عن شركة تيسلا.، حيث كانت المتظاهرة ترتدي قميصاً مكتوب عليه  عبارة “مكابح تسلا خرجت عن السيطرة” باللغة الصينية وبدأت المرأة بترديد نفس الجملة .

وكما يبدو فقد تعرضت هذه المرأة لحادث أثناء قيادتها لسيارة تيسلا موديل 3 ما أدى إلى إصابة 4 من أفراد عائلتها بإصابات خطيرة ، وتدعي المرأة أن سبب الحادث هو أن مكابح السيارة لم تعمل.

وفي نهاية المطاف قام رجال الأمن في المعرض بإنزال المرأة عن سقف السيارة.

عيوب سيارات تيسلا

من جهتها قالت شركة تيسلا أن المعلومات التي سجلتها السيارة أشارت إلى انها كانت تسير بسرعة 120 كم/س عند وقوع الحادث وأن أنظمة الطوارئ والمكابح في السيارة كانت تعمل بالشكل الصحيح ، وبالطبع فإن هذا الرد أثار غضب المرأة خاصة بعد هذا الحادث الخطير الذي كاد أن يودي بحياتها .

يأتي هذا في سياق ظهور عدة تقارير وشكاوى في الصين خلال العام الحالي تشير إلى بعض المشاكل في سيارات تيسلا مثل وجود أخطاء في عمليات تحديث البرمجة ومثل الحرائق المتعلقة بالبطاريات وحتى التسارع المفاجئ أثناء القيادة .

الخلاصة

في الحقيقة تبذل شركة تيسلا جهودا كبيرة في تطوير السيارات الكهربائية والبطاريات وأنظمة المساعدة على القيادة ، وتؤكد الشركة باستمرار أن معظم هذه التحديثات والبرامج هي تجريبية (Beta) ، حيث تستفيد الشركة من الأخطاء التي يقع بها المستخدمون من أجل تحسين أداء هذه البرامج والأنظمة .

ولكن وحتى تصل عملية تطوير هذه الأنظمة إلى غايتها ننصحك دائماً عزيزي القارئ بأن تبقى حذراً ومتيقظاً خلال القيادة وأن لا تعتمد بالكامل على الأنظمة المساعدة على القيادة مهما كانت متطورة أو مهما كنت تعتقد أنها كذلك ، وكنا قد قدمنا لك مقالاً عن خطورة الاعتماد بالكامل على أنظمة القيادة وخلصنا إلى نتيحة مفادها أنه في النهاية وحتى يثبت العكس ، يبقى العنصر البشري هو صمام الأمان من أجل قيادة آمنة بعد حفظ لله تعالى .

إقرأ أيضاً

Comments are closed.