وداعاً فولكس فاجن بيتل

فولكس فاجن فوكس أو ( بيتل ) هي واحدة من أنجح السيارات في العالم ، ولكنها اليوم ستغادرنا من غير رجعة ، حيث أعلن الصانع الألماني عن  إنتاج آخر سيارة  من فولكس فاجن بيتل يوم أمس الأربعاء ، مؤذنا بنهاية تاريخ طويل امتد لأكثر من 80 عاماً .

بداية الحكاية 

فولكس فاجن فوكس  كانت في الحقيقة من بنات أفكار رئيس ألمانيا النازية ( أدولف هتلر ) حيث اجتمع هتلر بالمهندس ( فيرديناند بورشه ) وطلب منه صنع سيارة اقتصادية تتسع لعائلة صغيرة مكونة من الأب والأم وثلاثة أطفال وتسير بسرعة 100 كم/س ولا يتجاوز معدل استهلاكها للوقود 7 لترات لكل 100 كم  ، كما يجب أن تكون السيارة رخيصة السعر بحيث تكون ملائمة للشعب الألماني ، ومن هنا جاء اسمها ، حيث تعني فولكس فاجن بالعربية ” سيارة الشعب “

وبعد أن صدر الأمر بصنع السيارة عام 1934 تم وضع حجر البناء الأول للمصنع الذي سينتج  السيارة عام 1938 ، ولكن لم يصنع منها سوى 210 سيارة فقط قبل أن يتوقف إنتاج السيارات المدنية بسبب الحرب، وزودت هذه السيارات بتصميم ميكانيكي بسيط مع محرك رباعي الاسطوانات بسعة 995 سم مكعب يولد قوة 25 حصان مع نظام تبريد هوائي.

فولكس فاجن فوكس الأولى

وبعد انتهاء الحرب وفوز الحلفاء ، وقع مصنع فولكس فاجن تحت سيطرة الجيش البريطاني

ومن القصص الطريفة التي تروى عن شركة فولكس فاجن ، أن الجيش البريطاني حاول إقناع هنري فورد بامتلاك مصنع فولكس فاجن وعرض على رجل الأعمال الأمريكي المشهور في عالم صناعة السيارات إمكانية الحصول على المصنع بالكامل دون أي مقابل ، ولكن مساعده ارنست بريتش أشار عليه برفض هذا العرض وقال له : ” ما يعرضونه علينا هنا سا سيد فورد لا يساوي قرشاً واحداً “

إلا أن الميجور ( إيفان هيرست) من الجيش البريطاني قام بإعادة افتتاح المصنع ،  وبدأ بإنتاج السيارات للاستخدام العسكري ومن ثم تواصل إنتاج السيارة للمدنيين .

فولكس فاجن فوكس اليوم 

وبعد أجيال متعددة من الإنتاج احتلت فيها سيارة بيتل فولكس فاجن مكانة مميزة في أسطول الصانع الألماني وتحولت عبرها إلى ظاهرة في عالم صناعة السيارات ، وصلت السيارة الصغيرة إلى محطتها الأخيرة ، حيث قررت الشركة إيقاف إنتاج بيتل – أو فوكس كما تعرف في منطقتنا العربية – بالكامل .

أما السيارة الأخيرة التي أنتجها مصنع (بوبلا) في المكسيك فقد جاءت على شكل سيارة كوبيه زرقاء ، وستقوم شركة فولكس فاجن بوضعها في معرض محلي في مجينة (بويلا) كشاهد على التراث العريق الذي تتمتع به السيارة ، فيما سيتحول مصنع فولكس فاجن في المكسيك إلى صنع الفئة المدمجة من سيارات SUV – سيارات الدفع الرباعي المرتفعة – الأصغر من سيارة تيجوان ، والتي تستهدف بها الشركة سوق السيارات في أمريكا وكندا .

فولكس فاجن فوكس بيتل

وتعليقاً على هذا الحدث التاريخي ، قال (سكوت كيوف) رئيس مجموعة فولكس فاجن في أمريكا ورئيسها التنفيذي : ” من المستحيل ماذا كان سيحدث لشركة فولكس فاجن بدون بيتل” ، فمنذ تصديرها للمرة الأولى عام 1949 وحتى الشكل الجديد المستوحى من تصميم السيارة الكلاسيكي ، أظهرت هذه السيارة قدرة شركتنا على ملأ الثغرات في عالم صناعة السيارات  ، على الرغم من أن وقتها قد حان الآن ، ولكن الدور الذي لعبته السيارة في تطور علامتنا التجارية سيبقى في ذاكرتنا إلى الأبد”

أجيال فولكس فاجن فوكس

ومن الجدير بالذكر عزيزي القارئ أن سيارة فولكس فاجن بيتل بيع منها قرابة 5 ملايين سيارة من الجيل الأول ( تايب 1 ) عندما تم تصديرها لأمريكا للمرة الأولى ، بينما بلغ حجم المبيعات العالمي قرابة 21.5 مليون سيارة .

وفي عام 1998 ظهرت سيارة بيتل الجديدة ، والتي مثلت تجسيداً لفلسفة التصميم “الكلاسيكي المعاصر” ، حيث قدمت السيارة هذا الشكل الأيقوني المعروف لجيل جديد من السائقين ، وبيع منها أكثر من 1.2 مليون سيارة حتى عام 2010 ، كما ظهر الجيل الثالث عام 2011 وصنع منها أكثر من نصف مليون سيارة .

وكان الجيل الثاني والثالث يصنع  بنسخة كوبيه والنسخة المكشوفة وبتشكيلة واسعة من الألوان مع خيارات متعددة من المحركات ، وصنعت  كل هذه السيارات في مصنع ( بوبلا) في المكسيك وبيعت في 91 سوق عالمي .

شاهد أيضاً : تجربة قيادة فولكس فاجن بيتل

إقرأ أيضاً

Comments are closed.