واخير.. زوج ملكة بريطانيا يعتذر عن حادث السيارة

زوج ملكة بريطانيا يعتذر بعد الحادث

ذكرت وسائل إعلام بريطانية أن المتحدث باسم قصر بكنغهام أعلن أن رسالة أرسلت للسائقة والراكبة التي كانت معها عقب حادث التصادم مع سيارة يقودها الأمير فيليب دوق إدنبرة وزوج ملكة بريطانيا الذي وقع قبل أكثر من أسبوع.

وكانت إيما فيرويذر (46 عاما) التي أصيبت بكسر في معصمها قد اشتكت من أن الأمير لم يعتذر لها بعد الحادث الذي لم يسفر عن إصابة السائقة التي ترفقها سوى بجروح طفيفة في ركبتها، كما لم يتعرض الأمير لأي إصابات تذكر.

وذكرت التقارير أن الأمير قال في رسالة وصلت فيرويذر أنه يأسف شديد الأسف لهذه الإصابة.

وأضافت ذات المصادر أن الأمير البالغ من العمر 97 عاما قال أن الشمس أثرت على رؤيته لحظة وقوع الحادث.

ويذكر أن قصر باكينغهام قد كان قد أعلن انقلاب سيارة الأمير بعد الحادث وأن رجال الشرطة توجهوا إلى موقع الحادث على مقربة من مزرعة سنارينغهام في نورفولك والذي حصل عندما كان خارجا من طريق فرعي إلى طريق رئيسي بالقرب من دارة ملكية في نورفوك بشرق انجلترا.

وساعده المارة على الخروج من السيارة وكان بوعيه ولكنه مصدوم مما حدث وخضع الأمير فيليب لفحوصات طبية أكدت سلامته بينما تمت معالجة الاثنتين من المركبة الأخرى.

وتجدر الإشارة إلى أن الأمير فيليب قد قرر في شهر اب من العام 2017 أن يعتزل الحياة العامة بعد قضى عقود من المشاركة بفعاليات الملكة ونشاطاتها، وذكر قصر باكينغهام أن الأمير فيليب قد قام بإتمام 22219 ساعة عمل منفرد منذ العام 1952، وبعد توقف نشاطاته الفردية ظهر مع الملكة وأعضاء من العائلة المالكة، كما قام بإجراء عملية بالورك في شهر نيسان من العام الماضي وعلى الرغم من تقدمه في العمر إلا أنه ما زال يقود السيارة بنفسه.

  “.

Comments are closed.